منظمة الصحة العالمية تسلط الضوء على افتقار الملايين من الأطفال للقاحات الحيوية

استماع /

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، هناك ما يصل إلى اثنين وعشرين مليون طفل، معظمهم يعيشون في الدول النامية غير محميين من الأمراض الخطيرة بسبب عدم تحصينهم باللقاحات الأساسية.

وأكدت المنظمة قبيل بدء الأسبوع العالمي للتحصين في العشرين من الشهر الجاري، على الحاجة الملحة إلى التواصل بشكل أفضل بشأن الفوائد الصحية التي توفرها اللقاحات ومخاطر عدم تحصين الأطفال.

وتعد نظم تقديم الخدمات الصحية غيرالفعالة، فضلا عن الصراعات والفقر من بين العوامل الرئيسية التي تعوق العاملين في مجال الصحة عن ضمان حق وصول الأطفال إلى اللقاحات التي يحتاجونها.

الدكتور جان- ماري اوكوا بيل، رئيس شعبة التحصين بمنظمة الصحة العالمية قال إن التحصين يحول دون وفاة ثلاثة ملايين طفل كل عام، من خلال حماية الأطفال من الدفتريا والحصبة والسعال الديكي والالتهاب الرئوي وشلل الأطفال الناجم عن الفيروس العجلي، والإسهال، والحصبة الألمانية والكزاز..

"تلقى ما يقرب من ثمانين بالمائة من الأطفال الرضع في جميع أنحاء العالم الجرعات الكاملة من اللقاحات الأساسية، وتعد هذه نسبة مرتفعة جدا بالمقارنة مع العديد من برامج الصحة العامة الأخرى، ولكننا نفتقر إلى الوصول إلى التغطية الشاملة بنسبة عشرين بالمائة، وهي نسبة كبيرة، والذي يفسر التأخر عن الموعد المحدد لتحقيق هدف القضاء على شلل الأطفال، على سبيل المثال. يمكننا أن نرى العاملين في مجال الصحة يقتلون لأنهم يقومون بإدارة التدخلات المنقذة للحياة، وأعتقد أننا يجب أن نكون أقوياء بما فيه الكفاية لإدانة هذا، والمناشدة بتوقفه ".

جدير بالذكر أنه في بعض أجزاء من العالم، أدى التهاون في قضية التحصين، إلى وجود ثغرات أدت إلى تفشي الأمراض، حيث أدى انتشار بعض الخرافات حول عدم فعالية أو طبيعة اللقاحات والآثار الجانبية لها إلى رفض الآباء ومقدمي الرعاية لتطعيم أطفالهم.

 

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930