هايتي تواجه تحديات في مرحلة التعافي من زلزال عام 2010

استماع /

أفاد نايجل فيشر نائب الممثل الخاص للأمين العام في هايتي أمام مجلس الأمن اليوم، بأن هايتي مازالت تواجه تحديات في أعقاب الدمار الذي حلّ بها بسبب زلزال عام 2010 والذي أدى إلى نزوح وتشريد آلاف المواطنين.

فيشر الذي كان يقدم تقرير الأمين العام لمجلس الأمن حول الوضع في البلاد، قال إن الفترة المشمولة بالتقرير كانت صعبة لهايتي على الصعيد السياسي وعلى شعب هايتي:

"إن معدل النمو الاقتصادي السنوي انخفض كثيرا عن المستويات السابقة، كما أن معدلات البطالة ارتفعت بسبب العاصفتين المداريتين القاسيتين اللتين ضربتا الجزيرة والجفاف الإقليمي الذي فاقم مستويات انعدام الأمن الغذائي العالية التي تواجه الكثير من الأسر."

وأشار فيشر إلى أن الإنتاج الزراعي، على نحو خاص، تضرر بشكل كبير، وقد استجابت الحكومة على الفور من خلال إعلان حالة الطوارئ لتسريع صرف الأموال من أجل تلبية الاحتياجات الطارئة. وقد تم إطلاق نداء طارئ متواضع بدعم من الأمم المتحدة وشركاء آخرين، وكانت الاستجابة له مشجعة. بالإضافة إلى ذلك، فقد أعلنت الحكومة أن الإنتاج الزراعي وحماية البيئة هما من الأولويات الوطنية لعام 2013:

"التقدم مستمر في مجال إيجاد حلول بديلة للهايتيين المشردين في المخيمات المتبقية. أعداد النازحين تستمر في الانخفاض بالرغم من أن ظروف السكن في المخيمات المتبقية تزداد سوءا بسبب النقص في الموارد الإنسانية وإنهاء عمل الشركاء الدوليين. وباء الكوليرا لا يزال مستمرا. لقد انخفض عدد الوفيات والإصابات كثيرا عن معدلات الذروة، على الرغم من أن تفشي الوباء الأخير يبعث على القلق."

وقال السيد فيشر إن الحكومة بدأت خطة وطنية لمعالجة التحديات بدعم من مبادرة الأمين العام، ولكنه أشار إلى الحاجة إلى مزيد من المال لإنجاز هذه الخطة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930