الوقت قاد حان لتحويل عقود من الوعود الفارغة إلى تغييرات ملموسة في حقوق المرأة

استماع /

حثت مجموعتان رئيسيتان من الخبراء المستقلين داخل منظومة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان حكومات العالم، في يوم الدولي للمرأة، لالتزام بحزم بحقوق المرأة وتحويل عقود من الوعود الفارغة إلى تغييرات ملموسة بالنسبة للنساء والفتيات في جميع أنحاء العالم.

ف"العنف ضد المرأة لا يزال هو التعبير الأكثر انتشارا للتمييز ضد المرأة وانتهاكا فظيعا لحقوق الإنسان للمرأة". هذا ما حذرت منه نيكول أميلين، التي ترأس حاليا اللجنة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة (CEDAW)، ومايكل فورست، نيابة عن مجموعة من الخبراء المستقلين منتدبين من قبل مجلس حقوق الإنسان لمعالجة حالات قطرية محددة ومسائل مواضيعية في جميع أنحاء العالم.

وأضاف كل من مايكل وأملين أن أشكالا متنوعة ومستمرة من العنف لا تزال تؤثر على حياة الملايين من النساء في جميع أنحاء العالم، مما قلل مجموعة كاملة من حقوق الإنسان والتمكين في جميع جوانب الحياة، سواء في المجال العام والاقتصادي أو الاجتماعي أو العائلي.

 وأكد خبيرا حقوق الإنسان أن مثل هذا الوضع غير مقبول بعد أكثر من ثلاثة عقود على اعتماد اتفاقية CEDAW، وبعد 20 عاما على اعتماد إعلان فيينا وبرنامج عمل المؤتمر العالمي لحقوق الإنسان في فيينا، وبعد 17 عاما على منهاج عمل بيجين؛ التي تعد خطوات رئيسية في الكفاح من أجل حقوق المرأة.

 

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31