فيروس نقص المناعة البشرية لا يزال يسلط الضوء على انعدام المساواة في العالم

استماع /

على الرغم من توافر الأدوات للتعامل مع وباء الإيدز، مازال حوالي مليوني شخص يموتون كل عام، وفقا لميشيل سيديبي المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعنية بفيروس نقص المناعة البشرية - الإيدز.

سيديبي الذي كان يتحدث اليوم، الخميس، أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، أشار على أن الاستجابة لفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز قد أظهرت ما يمكن تحقيقه عندما يقف الناس ويطالبون بحقوقهم، مضيفا أن العالم اليوم في منتصف الطريق لوقف وعكس آثار فيروس نقص المناعة البشرية، في ظل تخصيص الدول لمزيد من الأموال للقضاء على المرض وبقاء الجهات المانحة متمسكة بالتزاماتها.

وأشار سيديبي إلى أن العالم انتقل مرحلة عدم حصول المصابين على العلاج ضد فيروس الإيدز في عام 1996 إلى مرحلة حصول أكثر من 8 ملايين شخص عليه في عام 2011. ولكنه أضاف أن فيروس نقص المناعة البشرية ما زال يسلط الضوء على انعدام المساواة القاسي في هذا العالم:

"من المشين أنه في عام 2013، عندما يكون بحوزتنا كل الأدوات اللازمة للتغلب على هذا الوباء، لا يزال 1.7 مليون طفل يموتون كل عام لأنهم لا يستطيعون الحصول على العلاج. لا يزال يولد أطفال مصابين بالفيروس في البلدان الفقيرة، ولكن ليس في البلدان الغنية. لا يزال المرض يعتبر السبب الرئيسي للوفاة بين النساء الشابات. ولا يزال علينا مكافحة التحيز والتمييز والإقصاء والتجريم، ليس فقط في المنازل، ولكن في الشوارع والمستشفيات ومراكز الشرطة وقاعات المحاكم. "

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31