مئات الآلاف من أطفال مالي غير قادرين على الذهاب إلى المدارس في ظل الصراع المستمر في البلاد

استماع /

أدى الصراع في مالي إلى تعطيل الدراسة لسبعمائة ألف طفل، من بينهم مائتا ألف لا يستطيعون الذهاب إلى المدرسة مطلقا. هذا بالإضافة إلى مليون طفل لم يذهبوا إلى المدرسة حتى قبل بداية الأزمة.

وتقول منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) إنه منذ يناير 2012، أغلق ما لا يقل عن 115 مدرسة في شمال مالي، نهبت ودمرت، وفي بعض الحالات زرعت بالذخائر غير المنفجرة.

ممثلو اليونيسيف على أرض الواقع يشيرون إلى خوف المعلمين والأطفال من الذهاب إلى المدرسة.

وأوضحت ماريكسي ميركادو، المتحدثة باسم اليونيسيف في جنيف أن تعليم الأطفال في خطر شديد بسبب الصراع الدائر:

"في الشمال، مدرسة واحدة من أصل ثلاث مدارس تعمل. في كيدال، جميع المدارس مغلقة. في تمبكتو، خمسة في المائة من المدارس فتحت أبوابها من جديد. في غاو، 28 في المائة من المعلمين يأتون إلى العمل. "

وعلى مدى الشهرين الماضيين، دربت اليونيسف حوالي ألف ومئتي معلم في مالي لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي والتوعية بمخاطر الألغام للأطفال. وتلقى أكثر ستة عشر ألف طفل متضرر من النزاع مواد تعليمية.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930