الأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولي للغة الأم بالتركيز على روابط الوحدة بين اللغة والكتاب

استماع /

تحيي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، اليونسكو اليوم الدولي للغة الأم الذي يتم الاحتفال به في الحادي والعشرين من شباط/ فبراير من كل عام، وذلك بالتركيز هذا العام على اللغات الأم والكتب بما في ذلك الكتب الرقمية والمدرسية.

وقالت المديرة العامة لليونسكو بهذه المناسبة إن اليوم الدولي للغة الأم يمثل فرصة مميزة لإبراز أهمية اللغات بالنسبة لهوية الجماعات والأفراد إلى الأسس التي تقوم عليها كل حياة اجتماعية واقتصادية وثقافية، وأضافت:

"إن التنوع اللغوي مهدد. فأكثر من نصف اللغات السبعة آلاف التي يتحدث بها العالم قد ينقرض على مدى الأجيال القليلة القادمة. وهذه الخسارة لا تعمل فقط على تآكل الأفراد والمجتمعات والثقافات، بل وتكوين مجتمعاتنا على نطاق واسع"

وتركز اليونسكو هذا العام على استكشاف الروابط بين اللغة والكتاب. فالكتب قوة دافعة نحو تحقيق السلام والتنمية كما أنها أدوات أساسية للتعبير، تسهم في اثراء اللغة.

ودعت بوكوفا جميع شركاء اليونسكو والمؤلفين والمعلمين في جميع أنحاء العالم إلى العمل معا من أجل الاعتراف بأهمية التنوع اللغوي والثقافي وأهمية تعليم اللغة الأم.

يشار إلى أن اليونسكو أعلنت اليوم الدولي للغة الأم عام 1999 ، بهدف تعزيز التنوع اللغوي والتعليم المتعدد اللغات وتسليط الضوء على ضرورة زيادة الوعي بأهمية التعليم القائم على اللغة الأم.

وتحيي اليونسكو بهذه المناسبة عدة فعاليات في مقر المنظمة بباريس بالتركيز على موضوع العام، وسيقوم خبراء في اللغات بتسليط الضوء على دور اللغات الأم في تعزيز التنوع اللغوي والثقافي وفي تطوير التربية المشتركة بين الثقافات من خلال المحفوظات الرقمية للغات العالم.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31