خبير أممي يثني على الاصلاحات المستمرة في ميانمار ويدعو إلى المزيد في مجالات حقوق الإنسان

استماع /

أثنى توماس أوخيا كوينتانا، مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في ميانمار، على التقدم المحرز في عملية الإصلاح في ميانمار، لكنه دعا الحكومة للتصدي على وجه السرعة لعدد من قضايا حقوق الإنسان. 

وأشار كوينتانا في بيان له، إلى أنه وبعد زيارته البلاد سبع مرات حتى الآن، شملت أحدثها زيارة عدد من الولايات من ضمنها كاشين وراخين، تبين له أن الإصلاحات في ميانمار لا تزال مستمرة ولكن أوجه القصور بقيت دون معالجة. 

وجدد المقرر الخاص دعوته للسلطات ولشعب ميانمار لمعالجة مسألة الحقيقة والعدالة والمساءلة من خلال إنشاء لجنة للحقيقة. وقال إن ما حدث خلال الحكومات العسكرية السابقة بقي على حاله، وهذا أمر بالغ الأهمية لعملية المصالحة الوطنية، ومنع انتهاكات حقوق الإنسان في المستقبل، وذلك من خلال التعلم من الماضي. 

كما دعا كوينتانا المجتمع الدولي إلى الاعتراف بأهمية الاصلاحات التي تمت ولكنه حث على التركيز على تنفيذها، خاصة في مجالات  حقوق الإنسان وتنمية قدرات الشرطة والجيش والقضاة والمحامين. كما ذكر المجتمع الدولي بأهمية  دوره في تحديد أولويات حقوق الإنسان عند الانخراط في العلاقات الثنائية مع حكومة ميانمار بما في ذلك في مجالات الأعمال التجارية والاستثمارية بين البلدين.

يشار إلى أن المقرر الخاص المعني بميانمار، سيقدم تقريرا كاملا حول زيارته للبلاد في الدورة الثانية والعشرين لمجلس حقوق الإنسان في الحادي عشر من آذار/مارس القادم.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930