دراسة جديدة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة تشير إلى ضرورة تعزيز الحكم والإدارة لمنع إتلاف البيئة الهشة في القطب الشمالي

استماع /

وفقا لـ "الكتاب السنوي 2013" لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، إن تسارعا واضحا في ذوبان الجليد البحري يدعو إلى الحذر والحكم الفعال لتجنب الأضرار التي لحقت ببيئة القطب الشمالي الهشة.

والتقرير الذي يوجز كل عام القضايا الناشئة للبيئة العالمية، يسلط الضوء أيضا على الحاجة إلى تحسين المعلومات والإدارة السليمة للحد من المخاطر الناجمة عن المواد الكيميائية ويثير مسألة الارتفاع الأخير في الاتجار غير المشروع في عاج الفيلة وقرون وحيد القرن.

وقد أصبح انخفاض الغطاء الجليدي في القطب الشمالي أكثر وضوحا في السنوات الأخيرة، وقد بلغت ذروته في سجل انخفاض بمقدار 3.4 مليون كيلو متر مربع في عام 2012 ، أي 18 في المائة أقل من الحد الأدنى السابق المسجل في عام 2007، و 50 في المائة أقل من المتوسط ​​في الثمانينات و التسعينات. كما أن الجليد الأرضي يتراجع والجليد يذوب.

ويساهم تراجع الجليد في سهولة الوصول إلى الموارد الطبيعية مثل الغاز والبترول، ولكنه يزيد أيضا النشاط البشري الذي يمكن أن يهدد النظم الإيكولوجية الهشة بالفعل والحياة البرية، كما يقول التقرير.

وفي هذا الإطار قال وكيل الأمين العام والمدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة أخيم شتاينر إن "تغيير الظروف البيئية في القطب الشمالي – التي تعتبر في كثير من الأحيان ريادة في تغير المناخ العالمي – كانت منذ بعض الوقت مسألة مثيرة للقلق، ولكن هذا الوعي لم يترجم إلى عمل عاجل حتى الآن".

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930