كريستين لاغارد: الحديث عن حروب العملة أمر مبالغ فيه

استماع /

لا يزال النمو العالمي ضعيفا، في ظل ارتفاع البطالة بشكل غير مقبول في كثير من البلدان. فضعف الأداء العالمي مستمد من سياسة عدم اليقين، وتقليص المديونية الخاص، ومواصلة السحب المالي، فضلا عن عدم إحراز تقدم كاف في إعادة التوازن في الطلب العالمي.

هذا ما اختتمت به كريستن لاغارد، المدير العام لصندوق النقد الدولي اجتماع وزراء مالية مجموعة 20 ومحافظي البنوك المركزية في العاصمة الروسية موسكو.

لاغارد أوضحت أن تنفيذ برنامج الإصلاح المالي لبناء نظام مالي أكثر مرونة لا يزال يمثل أولوية. وهناك حاجة إلى وضع خطط مالية متوسطة الأجل وذات مصداقية لتوفير المرونة فيما يستعاد النمو بشكل كامل. وأضافت أن الحديث عن حروب العملة مبالغ فيه، مشيرة إلى أن المجتمعين في موسكو تناولوا مخاوف عملتهم، ولكن الخبر السار هو أن مجموعة العشرين ردت على هذه المسألة من خلال اللجوء إلى التعاون بدلا من الصراع.

هذا ورحبت لاغارد بدعم مجموعة العشرين لاستكمال اتفاق إصلاح الحصص لعام 2010 ، وحثت الدول على التصديق بسرعة على التدابير اللازمة لتنفيذ هذه الاتفاقية الهامة. وقالت إن مجموعة العشرين لا تزال تثبت رغبتها في التعاون الاقتصادي العالمي من خلال صندوق النقد الدولي، مشيرة إلى أن البلدان الأعضاء ال 188 للصندوق ملتزمة في التوصل إلى اتفاق بشأن المراجعة العامة الخامسة عشرة للحصص، بما في ذلك صيغة جديدة للحصص، بحلول يناير كانون الثاني عام 2014.

يذكر أن اجتماع مجموعة العشرين المقبل واجتماع لجنة الصندوق النقدية والمالية الدولية سيعقدان في العاصمة الأمريكية واشنطن في نيسان /ابريل المقبل.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031