شهادات من مسؤولين وفنانين وإعلاميين لبنانيين بمناسبة يوم الإذاعة العالمي

1- الملحن والمؤلف الموسيقي والكاتب المسرحي الياس الرحباني:

"هذا البهاء الكوني العظيم الذي أعطتنا إيه الحياة كنا نتساءل من أين يبدأ ومن أين ينتهي. وإذا بعبقرية الإنسان الذي حقق الحلم الذي انتشر في هذا العالم وكانت الإذاعات التي قربت الإنسان من أخيه الإنسان، صغر الكون وأصبحت الإذاعات ملتقى الحضارات ورفيقة الناس. مبروك لنا ومبروك للإذاعات في الأرض."

استماع

 

 

2- وزير الداخلية السابق، زياد بارود:

كان الراديو كان عالميا من زمان، من أيام ال"بي بي سي" من عشرينات القرن الماضي. وفي مرحلة اعتقد الكثيرون أن الرديوا سيخسر من شعبيته، بسبب ظهور التلفزيون والإنترنت. الراديو اليوم كوسيلة اتصال وتواصل مازال يتمتع بمكانته، ولم يستطع أحد أن يأخذ مكانه، لا بل بالعكس تعزز في أماكن كثيرة. ولبنان الذي عرف الراديو في أيام الحرب حيث كان بالنسبة للبناني المكان الذي يعرف من خلاله أين وقعت القنبلة وأين أقفلت الشوارع، لقد عاد اليوم في أيام السلم يأخذ دوره على مستوى التواصل، على مستوى الأفكار، على مستوى تعميم أمور كثيرة وتعريف الناس على أشياء كثيرة. أعتقد أن الإذاعة مازالت من المكونات الأساسية للرأي العام وأهميتها أنها بموازاة الصحف والانترنت والتلفيزيون، والمهم أن تكون هذه الوسائل جزءا من حرية الرأي والتعبير لتكون فعلا رأي عام على أوسع قدر ممكن."

 استماع

3- المستشار الإعلامي السابق لرئيس الجمهورية اللبنانية، رفيق شلالا:

"الراديو ليس وسيلة ترفيه وتثقيف فقط. الراديو أصبح حاجة للتواصل بين الشعوب ومصدر أساسي للمعرفة وباب واسع لحرية التعبير والفكر والمعتقد. في زمن تطور المعلوماتيةـ يبقى الراديو في مفهومي، رفيقا دائما وسهلا وغير مكلف، لا يمكن التخلي عنه أو استبداله بأي وسيلة إعلامية أخرى."

استماع

 

 

 4- الإعلامية ماغي فرح:

"التجربة الإذاعية رائعة. واعتقد أنها أفضل تجربة إعلامية مررت بها. ففيها نوع من الحميمية، فيها صوت يتحدث إلى المتلقي، والصوت هو ابن الروح. عندما تكون في الإذاعة، تشعر أنك تتحدث مع أشخاص، مع أصدقاء، تعطي ما في داخلك للآخر بكل اهتمام وغنى وعمق. التجربة الإذاعية فيها متعة لا تعرفها تجربة إعلامية أخرى. مبروك لعيد الإذاعة العالمي، مبروك لكل الإذاعات التي مازالت تؤمن بدورها."

استماع

 

5- الفنان والمخرج جورج خباز:

"الإذاعة بالنسبة لي هي الطفولة بحد ذاتها عندما كنا نسمع مسرحيات الأخوين رحباني، ومسرحيات زياد رحباني وأغاني زكي نصيف ووديع الصافي ونصري شمس الدين وصباح، وكل هؤلاء العمالقة الذين علمونا الموسيقى وأعطوا الكثير على الإذاعة. الإذاعة بالنسبة لي هي التي تعلمنا السمع، وكم نحن بحاجة إلى السمع في بلادنا وخاصة في بلادنا العربية. أريد أن أبعث بتحية لكل إذاعات العالم، من خلال روتانا-دلتا أحب أن أقول: كل سنة والإذاعات بألف خير والسمع بألف خير، وإذا لم نسمع لن نعرف أن نتكلم ولن نعرف كيف نتثقف. إنشاء لله يعيده عليكم بالخير، شكرا للأمم المتحدة وشكرا لروتانا-دلتا. وكل سنة وأنتم بألف خير."   

استماع

6-  الشاعرة والناشطة نضال الأشقر (مسرح المدينة):

"الإذاعة أو عيد الراديو مهم جدا لأنه رغم وصول الناس إلى القمر وكل الجديد الذي ظهر في العالم الحديث والذي سهل حياة الناس، مازال الراديو صديق الإنسان الخاص. أهنئ العالم بهذا الاختراع وأتمنى أن نفكر دائما بهذه الوسيلة للاتصال بالعالم كوسيلة خير لا تعطي قيمتها لأحد."

استماع

 

 

7- المغني نقولا سعادة نخلة:

"يجب أن نعرف دائما ماذا نسمع لأن أذننا هي من أكثر المصادر التي تغذي دماغنا. والإذاعة هي أهم هذه المصادر التي نأخذ منها معلومات، ونعرف أهمية الذي نسمعه في يومياتنا لأن هذا يمكن أن يغير بمصيرنا ككل. ينعاد عليكم."

استماع

 

 

8- مقدمة البرامج رابعة الزيات:

"مساء الخير، أريد أن أحيي كل مستمعي راديو روتانا –دلتا وكل مستمعي الإذاعات بالعالم. وأريد أن أقول أنه في هذا اليوم من الجميل جدا أن نتذكر دور الإذاعة، فعلى الرغم من الثورة التكنولوجية ومن كل وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن الإذاعة مازال لديها نكهتها الخاصة، والخاصة جدا، لأنه وكما يقال: الأذن تعشق قبل العين أحيانا. فعبر السمع نستطيع إيصال الكثير من الرسائل الصافية التي تتكل على الثقافة والمضمون أكثر من الصورة. أريد أن أعيد الإذاعة بشكل عام أتمنى أن تستمر وتطور أكثر وأكثر، وأعيد روتانا-دليتا."

استماع

9-الشاعر ومقدم البرامج زاهي وهبي:

"أهمية الراديو بحياتنا أنه يعيد الاعتبار للإصغاء والإنصات، يعيد الاعتبار للمسامع. وأعتقد أن الإصغاء والإنصات والاستماع هو من أهم مصادر المعرفة، من أهم مصادر الوعي. السمع حاسة أساسية، والراديو يخاطب العقل والوعي والوجدان من خلال هذه الحاسة. تحية لكل العاملين بالإذاعات في اليوم العالمي للراديو."

استماع

 

10- مقدم البرامج سيرج زرقا:

"كل شخص يتنقل بسيارته، يعرف أهمية الراديو وخاصة إذا علق في عجقة السير. فالراديو يهدئ الذي يريد أن يهدأ عبر الموسيقى الناعمة، والذي يرغب في أن يتوتر، يمكن له أن يسمع الأخبار. والشطارة في الراديو أنك توصل الرسالة وكل الأحاسيس عبر صوتك فقط."

استماع

 

 

11- مقدمة البرامج الإذاعية والتلفزيونية داليا داغر:

"الراديو بالنسبة لي كانت تجربة مميزة واستثنائية جدا خاصة عبر الإذاعة التي أتحدث إليها الآن وهي روتانا-دلتا، لأنها كانت من أول تجاربي بعيدا عن اللقاءات التي تحكي عن البرامج أو أية أشياء شخصية. أتمنى لكل الإذاعات بلبنان والعالم العربي أنها تبقى بهذا النشاط رغم التقدم التكنولوجي الذي أصبح طاغيا، مازال للإذاعة مكانتها ومحلها وأهميتها بعالم الإعلام."

استماع

 

12- لاعب كرة السلة السابق ومقدم البرامج توني بارود:

"اليوم العالمي للإذاعة هو يوم مهم جدا مع الأمم المتحدة وروتانا-دلتا. من المهم جدا أن نعرف ماذا تعني الإذاعة. أنا برأي أن الصوت الذي يصل عبر الإذاعة لا يصل من أي مكان آخر أبدا، رغم كل ما هو موجود من وسائل تواصل اجتماعية والانترنت والتلفزيون. أنا عملت في الإعلام والتلفزيون لفترة عشرين سنة ولكن في البداية كنت أوصل صوتي للعالم من خلال التعليق في مباريات كرة السلة، إذا كنتم تتذكرون... فالصوت هو مهم جدا، والموجودون وراء الميكروفون في الإذاعة يعملون مجهودا أكبر من أولئك الذين يظهرون على التلفزيون، لأن عليهم أن يوصلوا من خلال الصوت، الصورة. لذلك لا غنى لنا عن الراديو. وأنا حلمي من بعد كل هذه السنين التي عملت بها في التلفزيون والإعلام، أن أعمل في الإذاعة. اليوم العالمي للإذاعة هو رسالة للكل، وهذه الرسالة يجب أن تستمر، وإنشاء الله يصل صوت الإذاعة إلى آخر الدنيا."

استماع

13- الممثلة ندى أبو فرحات:

"هو في الأيام الصعبة رفيق، وفي الأيام الحلوة رفيق، وفي الأيام الخطرة رفيق. هو دائما موجود، ولكن لم يفرض وجوده عليك أبدا. يمكن لك أن تسكته عندما تشاء، ويمكنك أن تغيره حسب مزاجك ... في بعض الأوقات هو مزعج، ولكن في أكثر الأوقات هو ونيس لك: الراديو.. لا غنى عنه. أريد أن أعيد لبنان وكل العالم باليوم العالمي للإذاعة من خلال روتانا-دلتا."

استماع

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031