فلتمان يشدد على أهمية أخذ أراء وشواغل الماليين في الاعتبار عند دراسة الخطوات المقبلة في بلادهم

استماع /

قال جيفري فلتمان وكيل الأمين العام للشئون السياسية إن المجتمع الدولي قد اجتمع حول رؤية شاملة ونهج موحد إزاء الأزمة في مالي، مضيفا أن الأمين العام، بان كي مون، قد أكد مرارا التزامه بدعم الجهود الدولية في هذا المجال.

وتطرق فلتمان، في أول مؤتمر صحفي له منذ توليه منصبه، إلى الوضع الأمني في مالي، مشيرا إلى أنه مازال غير مستقر في بعض المناطق. وأضاف:

"إننا نتحرك باتجاه مرحلة جديدة في تحقيق الاستقرار في شمال مالي. ونحن كمنظمة نضع خططا تقوم على الواقع الجديد. ونعمل على التأكد من أن لدينا الأدوات المناسبة في الوقت المناسب والظروف المناسبة حتى نتمكن من المساعدة في النجاح في أن نجعل الوضع أفضل بالنسبة لشعب مالي".

وذكر وكيل الأمين العام أن الأمم المتحدة قد أنشأت بالفعل مكتبا في باماكو، يضم موظفين ذوي خبرات في مجالات تشمل القضايا السياسية، والحوار السياسي والتوعية، ودعم التخطيط العسكري.

وفيما يتعلق بالوضع الإنساني، قال إن موظفي الأمم المتحدة العاملين في المجال الإنساني يواصلون العمل في محاولة للوصول إلى أكبر عدد ممكن من المواطنين في مالي، كما يجري العمل مع مكتب المفوض السامي لشئون اللاجئين حول القضايا التي تتعلق برصد انتهاكات حقوق الإنسان.

وأشار إلى المناوشات التي شهدتها مدينة باماكو، مضيفا أنها تشكل دليلا آخر على أن الطريق مازال طويلا لرأب الانقسام السياسي في البلاد، ولبناء قوات مسلحة مهنية وتخضع للمساءلة في مالي، تكون قادرة على أن تسيطر على الوضع الأمني. وقال:

"من المهم بالنسبة لنا كأمم متحدة، وبالنسبة لشركائنا الإقليميين والدوليين أن نكون حساسين لآراء وشواغل الشعب والسلطات في مالي. ففي كل الحوارات التي أجريتها مع الماليين في أديس أبابا وفي بروكسل وفي كل مكان، قالوا لي جميعا: تحدثوا إلينا، شاورونا، تأكدوا من مشاركتنا في المناقشات حول الخطوات التالية في مالي. ومن المهم أن نتذكر ذلك. ويجب أن نحقق التوازن السليم بين توفير المساعدة المطلوبة، وبين غمر الماليين بوجودنا".

وأكد فلتمان على أهمية أن يكون هناك تركيز قوي على المسار السياسي في مالي، مشددا على أهمية العمل على الجانب السياسي، وقال إن تحقيق الاستقرار في مالي بالمعني الحقيقي للكلمة، يتطلب ما هو أكثر من التدخل العسكري، وأن هناك حاجة للمصالحة الحقيقية بين كافة الأطراف السياسية في مالي، إذ إن جذور الأزمة الحالية سياسية، والانقلاب الذي شهدته البلاد قبل عام قد نبع عن ظروف سياسية.

جدير بالذكر أن وكيل الأمين العام للشئون السياسية جيفري فلتمان قد عاد مؤخرا من رحلة افريقية استغرقت أسبوعين، ورافق خلالها الأمين العام في حضور قمة الاتحاد الأفريقي في اديس أبابا حيث عقد سلسلة اجتماعات، كما زار كينيا ومقديشيو وبوروندي، ومثل الأمم المتحدة في عدة اجتماعات دولية حول مالي.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

يوليو 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يونيو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031