جمال بن عمر يدعو مجلس الأمن إلى البقاء متيقظا والحؤول دون نجاح مزيد من العراقيل التي تعيق التقدم في اليمن

استماع /

قال الممثل الخاص للأمين العام في اليمن، جمال بن عمر، إن اليمن يمر بمرحلة دقيقة من الانتقال السياسي، مشيرا إلى أنه في منتصف الطريق من الجدول الزمني للعملية لكن الاستحقاقات المقبلة كبيرة مع انعقاد المؤتمر الوطني وعملية صياغة الدستور التي ستقود إلى استفتاء وانتخابات عامة في غضون سنة واحدة.

 وخلال لقائه مع الصحفيين عقب إحاطته لمجلس الأمن حول اليمن، قال بن عمر إن اليمن اتخذ إجراءات مهمة بما فيها إعلان رئيس البلاد انطلاق مؤتمر الحوار الوطني في الثامن عشر من آذار مارس المقبل، وقرار جريء لإعادة هيكلة القوات المسلحة في كانون الثاني /ديسمبر، وقرار لبناء الثقة في الجنوب عبر تأسيس لجنتين للتحقيق في المظالم المزمنة حول مصادرة الأراضي والصرف التعسفي لموظفي الخدمة المدنية والجيش.

ولكنه أشار إلى عراقيل كثيرة تعوق التقدم. وأضاف للصحفيين:

 "ينبغي على الحكومة تسريع وضع آليات لاستيعاب البرامج التي تمولها الجهات المانحة وعلى المانحين في المقابل الوفاء بالتزاماتهم. إذ من المؤسف أن الحكومة لم تحصل إلا على جزء بسيط من مبلغ ثمانية مليار دولار التي تعهدوا بتقديمها. وتستمر الأزمة الإنسانية، حيث ارتفعت الاحتياجات الإنسانية بنسبة اثنين وعشرين في المئة عن العام الماضي لتصل إلى سبعمئة وستة عشر مليون دولار."

هذا وأشار بن عمر إلى أن الوضع الأمني لا يزال هشا في اليمن، داعيا مجلس الأمن إلى البقاء متيقظا للمحاولات المستمرة لعرقلة عملية الانتقال السياسي من أجل ضمان نجاحها والحؤول دون مزيد من العراقيل.        

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

مارس 2015
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« فبراير    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031