جينيت: للأزمة في مالي عواقب بعيدة المدى على المنطقة بأسرها

استماع /

قال سعيد جينيت الممثل الخاص للأمين العام لغرب أفريقيا إن التطورات في مالي قد يكون لها عواقب بعيدة المدى في المنطقة بأسرها.

وأضاف جينيت، في جلسة مجلس الأمن الدولي حول غرب أفريقيا، إن المنطقة مازالت تواجه تحديات كبيرة في مجالات الحكم وتكريس السلام ومنع وقوع الصراعات كما يتضح في الأزمة الراهنة في مالي.

"إن الوضع في مالي يجسد الهشاشة والضعف السائدين في كل منطقة الساحل في الوقت الذي توجد فيه عواقب بعيدة المدى للأزمة المالية. وفيما تتكشف التطورات في مالي تبدو مخاطر زعزعة الاستقرار حقيقية في بعض الدول المتاخمة لمالي كما يظهر في جهود الدول المجاورة لتشديد السيطرة على حدودها."

وأضاف سعيد جينيت أن الوضع في مالي زاد التهديد الإرهابي بشكل عام في المنطقة، مشددا على ضرورة أن يعزز المجتمع الدولي دعمه لجهود تأمين الحدود ومحاربة الإرهاب.

وكان القتال قد اندلع بين القوات الحكومية ومتمردي الطوارق في شمال مالي في يناير كانون الثاني الماضي، سيطر بعدها المتطرفون على المنطقة.

وأدى تجدد القتال في الشمال، وانتشار الجماعات المسلحة، والجفاف وعدم الاستقرار السياسي إلى تشريد مئات الآلاف من المدنيين.

ووفقا لآخر تقديرات المفوضية العليا الشئون اللاجئين فإن أكثر من مائة وخمسين ألف شخص قد فروا إلى موريتانيا والنيجر وبوركينا فاسو فيما شرد مائتان وثلاثون ألفا داخل البلاد.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31