الأمم المتحدة تعرب عن استعدادها لمساعدة سلطات كوت ديفوار في إغاثة ضحايا حادث ليلة رأس السنة

استماع /

أفاد برت كوندرز، الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في كوت ديفوار، بأنه قد علم ببالغ الأسى بسقوط عدد من القتلى نتيجة لتدافع المواطنين خلال الاحتفالات في أبيدجان عشية العام الجديد، مما أسفر، وفقا للتقارير الرسمية الأولية عن مقتل واحد وستين شخصا، وإصابة ما لا يقل عن خمسين، العديد منهم من الشباب.

وقال كوندرز في بيان له إن هذا الحادث المأساوي جعل الحزن يحل بالبلاد مع احتفال المواطنين بفرح بعام 2013، الذي يحمل آمالا كبيرة في المصالحة وبناء السلام، وتضميد الجراح والانتعاش السياسي والاقتصادي والعافية للجميع.

كما أعرب كوندرز عن تعاطفه مع أسر وأصدقاء ضحايا هذه المأساة وعن خالص تعازيه لهم، ولجميع الإيفواريين وسلطات الدولة العليا.

وأشار الممثل الخاص للأمين العام إلى أن بعثة الأمم المتحدة في كوت ديفوار قامت فور علمها بالحادث، بإرسال فريق طوارئ طبي إلى الموقع.

كما أعربت البعثة عن استعدادها لوضع كل مواردها التقنية واللوجستية في خدمة السلطات لإغاثة ومساعدة الضحايا واحتياجات التحقيق.

وكانت حكومة كوت ديفوار قد أعلنت يوم الثلاثاء أن نحو ستين شخصا قد لقوا حتفهم في تدافع خارج استاد بمدينة أبيدجان بعد عرض للألعاب النارية بمناسبة الاحتفال برأس السنة. ونقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان أن قوات الأمن كانت قد وصلت إلى الموقع لتفريق الحشد، مما تسبب في حالة من الذعر، سقط خلالها الكثيرون أرضا ودهسوا تحت الأقدام.

ويعد هذا الحادث هو الأسوأ من نوعه في أبيدجان منذ عام 2010، عندما قتل ثمانية عشر شخصا في تدافع باستاد رياضي خلال مباراة لكرة القدم.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031