مجلس الأمن يدين هجمات المتمردين في جمهورية أفريقيا الوسطى ويعرب عن القلق إزاء استقرار البلاد

استماع /

أصدر مجلس الأمن الدولي بيانا أعرب فيه مجددا عن قلقه الشديد إزاء الوضع في جمهورية أفريقيا الوسطى، وأدان الاعتداءات المستمرة على عدة بلدات من قبل متمردي ائتلاف سيليكا للجماعات المسلحة، والتي تقوض بشكل خطير اتفاق ليبرفيل الشامل للسلام، وتهدد المدنيين فضلا عن استقرار جمهورية أفريقيا الوسطى.

كما جدد أعضاء مجلس الأمن مطلبهم بأن توقف الجماعات المسلحة على الفور الأعمال العدائية وأن تنسحب من المدن التي سيطرت عليها، وأن تكف عن المزيد من التقدم نحو مدينة بانغي. ودعا الأعضاء جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي عمل من أعمال العنف ضد المدنيين، واحترام حقوق الإنسان والتأكيد على ضرورة مساءلة المسؤولين عن الانتهاكات.

كما دعا بيان المجلس كافة الأطراف إلى البحث عن حل سلمي من خلال المشاركة البناءة في حوار سياسي مناسب.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن عن دعمهم لجهود الجماعة الاقتصادية لدول وسط أفريقيا لحل الأزمة. ورحبوا بالبيان الختامي لمؤتمر القمة الاستثنائي لرؤساء دول الجماعة الاقتصادية، الذي عقد في انجامينا في 21 ديسمبر 2012. كما أشاروا بارتياح لتعبير رئيسة لجنة الاتحاد الأفريقي عن دعمها  الكامل للخطوات التي اتخذتها الجماعة، ودعوا جميع الأطراف إلى الالتزام بقرارات مؤتمر قمة الجماعة، والانخراط بنية حسنة في المفاوضات المقرر أن تعقد في ليبرفيل.

وشدد أعضاء مجلس الأمن على مسؤولية حكومة جمهورية أفريقيا الوسطى عن الحفاظ على القانون والنظام وضمان سلامة وأمن السكان المدنيين.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930