إشادة باتفاق مؤتمر الدوحة لتغير المناخ ووصفه بأنه بوابة نحو المستقبل

استماع /

اتفقت الدول المشاركة في مؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة المتعلقة بتغير المناخ على فترة التزام جديدة ببروتوكول كيوتو، وجدول زمني صارم لاعتماد اتفاق دولي شامل بحلول عام 2015.

كما اتفق المشاركون على العمل من أجل إكمال بناء مؤسسات جديدة وسبل زيادة التمويل لمواجهة التغير المناخي ونقل التكنولوجيا للدول النامية.

وقالت كريستيانا فيغيريس الأمينة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ إن مؤتمر الأطراف الذي عقد في الدوحة كان تاريخيا وإن على الحكومات إظهار إرادة سياسية أكبر لإحداث التغيير.

وقالت الأمينة التنفيذية إن جميع الدول اتفقت في الدوحة على تقديم وثيقة تفصل فيها خفضها لانبعاثات الكربون قبل ستة أشهر من مؤتمر التغير المناخي المقرر في عام 2015.

وكانت نسبة التخفيض المتفق عليها في بروتوكول كيوتو خمسة في المائة، إلا أن الدول وافقت في مؤتمر الدوحة على رفع هذا الهدف إلى 18 في المائة من أجل السيطرة على ارتفاع درجة حرارة الأرض كيلا يتعدى درجتين مئويتين.

وأثنت فيغيريس على المؤتمر لأنه بادر بتمويل صندوق المناخ الأخضر الذي يساعد البلدان النامية على التخفيف من آثار التغير المناخي والتكيف معها.

وقالت إن الدول بدأت في الدوحة تقديم التزامات تخطت الستة مليارات دولار التي تم التعهد بها من قبل لمساعدة الدول النامية في هذا المجال.

ووصف عبد الله بن حمد العطية رئيس المؤتمر الاتفاق الذي تم التوصل إليه بأنه بوابة نحو المستقبل.

وقال إن يوم السبت الذي أضيف إلى أيام المؤتمر كان تاريخيا لأن جميع الأطراف توصلت إلى إجماع على الرغم من التعقيدات والساعات الطويلة من المشاورات.

وذكر العطية أن المؤتمر يعد بداية للمحادثات حول اتفاقية دولية ملزمة قانونيا للحد من انبعاثات الكربون بحلول عام 2015 ليبدأ تنفيذها في عام 2020.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930