إطلاق مشاريع لمعالجة احتياجات المياه فى دارفور

استماع /

أطلق البنك الأفريقي للتنمية بالتعاون مع الحكومة السودانية وبعثة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور، يوناميد، قبل أيام في ولاية بشمال دارفور، عدداً من مشاريع المياه ليتم تنفيذها على نطاق الإقليم وذلك لمعالجة الشح في المياه الذي يعد من الأسباب الرئيسية للصراع فى الإقليم. التفاصيل فيما يلي:

يعد الصراع على الموارد المائية في دارفور من الأسباب الرئيسية للصراع في الإقليم الذي يحترف معظم مواطنيه الزراعة والرعي كحرفتين أسايتين. ونتيجة للظروف الطبيعية التى اجتاحت المنطقة فى الأعوام السابقة مثل الجفاف والتصحر، ظهرت خلافات ونزاعات بين القبائل التى تمارس الزراعة وتلك التى تحترف الرعى وبالتالي، فمن المتوقع أن يكون من شأن هذه المشاريع التي تم إطلاقها في الإقليم أن تسهم في الحد من الصراع على الموارد المائية والمساعدة في تحقيق سلام دائم في دارفور.

وفي اتصال هاتفي مع رانيا عبد الرحمن، المسئولة الإعلامية في البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور، يوناميد، تحدثت إلينا عن خلفية هذه المشاريع:

"في الخامس والعشرين من نوفمبر من هذا العام، وقعت اتفاقية حول تنفيذ مشاريع المياه في دارفور رسميا، بين البنك الأفريقي للتنمية وحكومة السودان، بحضور وزيري المالية والمياه، ووزراء دارفور الولائيين، بالإضافة إلى نائب الممثل الخاص المشترك، للبعثة المشتركة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة محمد يونس".

وقد صممت المشاريع الجديدة لتلبي الحاجة للمياه سواء على الصعيد الآني، أوعلى المدى البعيد لقرابة سبعمائة وخمسين ألف مواطن من الرحل والمزارعين فى الإقليم.

وقد تحدثت إلينا رانيا عبد الرحمن عن مصادر تمويل هذه المشاريع.

"هذه المشاريع ستمول بمنحة قدرها ثلاثة ملايين وثلاثمائة ألف يورو، أجازها البنك الأفريقي للتنمية مؤخراً هذا العام،  كجزء من المبادرة الأفريقية لتوفير المياه. وستغطي المنحه إعادة تأهيل المرافق المائية، وبناء آبار جديدة للتشجيع على العودة الطوعية للنازحين واللاجئين والتي تعد إحدى الأولويات فى اتفاقية الدوحة  للسلام فى دارفور".

الدكتور عبدول كمارا، الممثل المقيم للبنك الأفريقي للتنمية، قال إن مشاريع المياه تعكس التزام البنك بمساعدة السودان حكومة وشعبا، على خلق الظروف الملائمة للسلام المستدام والاستقرار، كشرط مسبق لمعالجة الاحتياجات الكبيرة للإعمار والتنمية في دارفور.

وعن التزام البنك إزاء الإقليم، قالت رانيا عبد الرحمن:

"لقد أعرب البنك الأفريقي للتنمية عن استعداده لخلق الظروف الملائمة لمعالجة الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية فى السودان بما في ذلك الإعفاء من الديون ومعالجة العجز في القدرات وانعدام الأمن الغذائي وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بالإضافة إلى أي تحديات طارئة أخرى، وفي هذا الصدد قال السيد الدكتور عبدول كمال، الممثل المقيم للبنك أن البنك الأفريقي للتنمية على استعداد السودان لتعزيز الحد من الفقر وتحقيق نمو اقتصادي على المدى البعيد" .

بدوره، وقال وولفغانغ وايزغر رئيس دعم البعثة، متحدثا باسم الممثلة الخاصة المشتركة لبعثة اليوناميد بالإنابة، إن اليوناميد ستواصل توفير الدعم الفني واللوجستي للجهود الجماعية المبذولة لمساعدة أهل دارفور على تحقيق السلام والتنمية المستدامة.

وكانت العاصمة السودانية الخرطوم قد استضافت العام الماضي مؤتمرا عالميا للمياه ضم أكثر من مائتي خبير في استخدام المياه وتوزيعها بالإضافة إلى المانحين. وقد استهدف المؤتمر الذي رعته الحكومة السودانية ومنظمات الأمم المتحدة واليوناميد التوصل إلى نظام مبتكر ومستدام لخدمات المياه لجميع المجتمعات فى دارفور. 

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

يوليو 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يونيو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031