الأمين العام: معظم دول منطقة الخليج تحاول تنويع مصادر الطاقة وتقوم باستثمارات مبتكرة وذكية

استماع /

قال أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون إن مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي، والمنعقد حاليا في الدوحة يعد الأول من نوعه الذي يعقد في منطقة الخليج، والثاني الذي يعقد في العالم العربي، مشيرا إلى أن هذه المنطقة من العالم تعتمد بشكل رئيسي على الوقود الأحفوري كمصدر للطاقة.

وفي لقاءه بالصحفيين على هامش مؤتمر الأمم المتحدة الثامن عشر للتغير المناخي، قال الأمين العام متحدثا عن الدول العربية:

"في ظل كل هذه الآثار الشديدة جدا للتغير المناخي التي يعايشونها، فإن قادة المنطقة، بما في ذلك قطر، والإمارات العربية المتحدة والسعودية ومعظم الدول، يحاولون الآن تنويع مصادر حصولهم على الطاقة، ويستثمرون بطريقة ذكية في مصادر الطاقة المتنوعة، وتحديدا في الطاقة الشمسية، فيما يعد استثمارا مبتكرا وذكيا".  

وأشار السيد بان إلى أنه قد اجتمع في الدوحة يوم الثلاثاء مع وزراء المجموعة العربية المشاركين في مؤتمر التغير المناخي، ودارت خلال الاجتماع مناقشات معمقة حول الكيفية التي يمكن بها للدول العربية أن تكون لبنات في العمل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي في التصدي لظاهرة التغير المناخي، لأنها تؤثر على كل الدول، وتتسبب في معاناة كبيرة بسبب آثارها، التي تتراوح، كما قال، بين التصحر، وقضايا الأمن الغذائي، وقضايا نقص الطاقة والمياه، والتي ترجع كلها إلى التغير المناخي.

وأشاد الأمين العام بالاستثمارات الكبيرة للحكومة القطرية في مجال الأمن الغذائي، مضيفا أنه سيشارك، غدا الأربعاء، مع الشيخة موزة، زوجة أمير قطر، في إطلاق مشروع للأمن الغذائي، والذي أشار إلى أنه يعتبر طريقة جديدة يمكن للدول العربية المساهمة من خلالها في التصدي لآثار التغير المناخي. 

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930