الأمم المتحدة تدعو إلى تحطيم الحواجز أمام مشاركة ذوي الإعاقة في المجتمع

استماع /

احتفلت الأمم المتحدة باليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة بالدعوة إلى تحطيم الحواجز التي تحول دون مشاركتهم الكاملة في مجتمعاتهم وتحقيق إمكاناتهم الهائلة. التفاصيل في التقرير التالي.

بدأ الاحتفال باليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة بمقطوعات موسيقية غنائية أداها طلبة من معهد نيويورك للتعليم الخاص.

"اسمي إيمانويل فورد وأنا هنا لأناشدكم بشكل عاجل أن تجعلوا العالم مكانا أفضل لجميع الناس ومن بينهم من هم مثلي الأشخاص ذوو الإعاقة."

من كلمته المكتوبة بطريقة (بريل) للمكفوفين تحدث الطالب بالمعهد الطفل إيمانويل فورد البالغ من العمر أحد عشر عاما عن تجربته منذ ولد كفيفا ودراسته في المعهد المتخصص في تعليم المكفوفين والمعاقين بصريا.

"بمساعدة المعلمين تفوقت في القراءة والكتابة بطريقة بريل، إنني أحب القراءة والموسيقى وتأليف الأغاني وأحب الطقس، ويوما ما أتمنى أن أصبح خبيرا في الأرصاد الجوية. لقد قمت مؤخرا بتتبع الإعصار ساندي وأعددت تقارير عن الطقس متعلقة بالإعصار."

ولكن إيمانويل يواجه تحديات كبيرة وتمييزا ضده يؤلمه جسديا ونفسيا، فيتحدث عن منعه من المشاركة في برنامج لتعليم السباحة لأنه غير   مخصص لذوي الإعاقة وكيف أنه يضطر إلى الانتظار في الشارع لساعات مع والدته إذا أرادا أن يستقلا سيارة أجرة بسبب المقعد المتحرك الذي يضطر أحيانا إلى استخدامه.

"في هذا اليوم الدولي أناديكم بشكل جاد وأدعوكم جميعا إلى النظر إلى الأشخاص ذوي الإعاقة باعتبارهم أشخاصا يتمتعون بقدرات مختلفة، افهمونا كما نحن، وساعدونا في البناء على قوتنا، وكونوا صبورين مع مواطن عدم قدرتنا. أحث جميع الدول على وضع قوانين تضمن احترام الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع كي يتم التعامل معنا بشكل جيد وإدماجنا مع الآخرين."

دانيالا باس مديرة شعبة السياسة الاجتماعية والتنمية بإدارة الأمم المتحدة للشئون الاقتصادية والاجتماعية كانت لها تجربة مشابهة لإيمانويل، فعندما كانت في السادسة من عمرها أصيبت بمرض نادر أقعدها عن الحركة.

وقالت باس لدى قراءته ا كلمة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة اليوم الدولي:

"للأشخاص ذوي الإعاقة أثر إيجابي مهم على المجتمع، ويمكن لإسهاماتهم أن تكون أعظم مما هي عليه الآن إذا أزلنا العقبات أمام مشاركتهم، ويتسم هذا الأمر بأهمية أكثر من أي وقت مضى لوجود أكثر من مليار شخص من ذوي الإعاقة في عالمنا اليوم."

وقال الأمين العام إن التحدي يتمثل في توفير ما يحتاجه ويستحقه كل البشر من تكافؤ الفرص الذي سيؤدي في النهاية إلى عالم أفضل للجميع.

وتدعو اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة إلى القضاء على التمييز والاستبعاد وإقامة مجتمعات تقدر قيمة التنوع وإدماج الجميع.

وفي اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة بدأت الأعمال التحضيرية للاجتماع رفيع المستوى الذي من المقرر أن تعقده الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر أيلول عام 2013 حول الإعاقة والتنمية لسد الفجوة بين الالتزامات المعلنة والإجراءات التي يتعين اتخاذها.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031