مشروعا قرارين في الجمعية العامة حول القدس والجولان

استماع /

قال السفير المصري لدى الأمم المتحدة معتز أحمدين خليل إن انتهاكات إسرائيل للقانون الدولي وحقوق الإنسان قد تزايدت في الفترة الأخيرة في الأرض الفلسطينية المحتلة وظهرت بوضوح في العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة.

جاء ذلك أثناء استعراض خليل، نيابة عن مجموعة من الدول، مشروعي قرارين للجمعية العامة عن القدس والجولان السوري المحتل.

وقال إن مشروع القرار الخاص بالقدس يؤكد مرجعية قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن التي تؤكد بطلان وضرورة إلغاء جميع الإجراءات التشريعية والإدارية الهادفة لتغيير المركز القانوني لمدينة القدس.

"يؤكد مشروع القرار أن أي حل عادل وشامل لقضية القدس يجب أن يتضمن أحكاما ذات ضمانات دولية تكفل حرية العقيدة والديانة للسكان، كما يجب أن يتضمن كذلك إنهاء الاستيطان ومحاولات التهويد غير القانونية التي ترتكبها إسرائيل والمستوطنون الإسرائيليون، وكذلك وقف الانتهاكات المستمرة لحق الفلسطينيين في ممارسة شعائر دياناتهم والاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى وأعمال الحفر والتنقيب في المدينة القديمة بما في ذلك داخل وحول الأماكن الدينية."

أما مشروع القرار الآخر المتعلق بالجولان فيؤكد قلق الجمعية العامة تجاه استمرار عدم تنفيذ إسرائيل لقرار مجلس الأمن رقم 497 الصادر عام 1981، وعدم مشروعية فرض القوانين الإسرائيلية في الجولان وعدم مشروعية الاستيطان الإسرائيلي فيه.

ويطالب مشروع القرار إسرائيل بالانسحاب الكامل من الجولان حتى حدود الرابع من يونيو حزيران عام 1967.

وذكر السفير المصري أن الدول المتبنية لمشروعي القرارين ترى أن الوقت قد حان لأن يتعامل المجتمع الدولي مع النزاع في الشرق الأوسط بمنهج شامل.

وقال إن شعوب المنطقة تتطلع إلى تحقيق السلام والاستقرار والتعايش المشترك، وإن ذلك لن يتحقق بدون إرادة سياسية من المجتمع الدولي بأسره والتزام من جانب إسرائيل بالانسحاب الكامل من جميع الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

نوفمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أكتوبر    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30