بان كي مون يدعو المجتمع الدولي إلى مكافحة الرق بجميع أشكاله

استماع /

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إنه ورغم مرور خمس وثمانين عاما على دخول الاتفاقية الخاصة بالرق حيز النفاذ، إلا أن هذه الممارسة اللاإنسانية اكتسبت مظاهر جديدة في القرن الحادي والعشرين.

وأضاف الأمين العام في رسالة له بمناسبة احياء اليوم الدولي لإلغاء الرق، والذي يصادف الثاني من كانون الأول/ ديسمبر من كل عام، أن النساء يقعن كل يوم وفي جميع مناطق العالم ضحايا للاتجار والبيع والحبس في دُور البِغاء لاستغلالهن جنسيا.

وقال السيد بان، إن الفتيات الصغيرات تجبرن على الزواج ويتعرضن للانتهاك الجنسي ويُستخدمن كخادمات في المنازل، كما يزج بالأطفال للعمل في المناجم، حيث يُطلقون المتفجرات ويستنشقون الغبار السام. ويقع أطفال آخرون ضحايا للاختطاف ولتحويلهم إلى جنود وإجبارهم على القتل والتعذيب. ويُجبَر الرجال، المنفصلون عن أسرهم، على العمل في المزارع أو يُحبسون في مصانع سرية دون أن يتقاضوا أية رواتب لسداد ديون لا تنتهي أبدا.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة، إلى إن صندوق الأمم المتحدة الاستئماني للتبرعات من أجل مكافحة أشكال الرق المعاصرة، يوفر للضحايا مساعدات إنسانية ومالية وقانونية. فقد قدم الصندوق، خلال العقدين الماضيين، المساعدة لعشرات الآلاف من ضحايا الرق في أكثر من تسعين بلدا، مضيفا أن الصندوق في أمس الحاجة للتمويل لتنفيذ ولايته وتلبية الاحتياجات المتزايدة.

ودعا بان بهذه المناسبة، الحكومات ومؤسسات الأعمال إلى التبرع لصندوق الأمم المتحدة الاستئماني للتبرعات من أجل مكافحة أشكال الرق المعاصرة ولأنشطته المسانِدة لضحايا الرق في العالم أجمع، ومساعدة ملايين الضحايا في جميع أنحاء العالم الذين تكبلهم أغلال الرق ويحرمون من كرامتهم، وحقوقهم الإنسانية.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031