الأمم المتحدة تحيي اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

استماع /

أحيت الأمم المتحدة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بالتأكيد على ضرورة إحياء عملية السلام والدعوة إلى ترجمة التضامن إلى عمل إيجابي من أجل تحقيق السلام الدائم.

التفاصيل في التقرير التالي.

"هذا التاريخ، التاسع والعشرون من نوفمبر تشرين الثاني، يعني الكثير للطرفين. وهذا العام يكتسب أهمية أخرى بالقرار الفلسطيني للسعي للحصول على وضع الدولة المراقب غير العضو من خلال التصويت في الجمعية العامة."

أمام لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف شارك الأمين العام بان كي مون في إحياء اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يحتفل به في التاسع والعشرين من نوفمبر تشرين الثاني من كل عام.

واستهل بان كلمته بالقول إن الجمعية العامة اعتمدت قبل خمسة وستين عاما القرار رقم 181 الخاص بتقسيم أرض الولاية البريطانية إلى دولتين، وإنه لمن المأساوي عدم تحقق حل الدولتين حتى الآن.

"خلال رحلتي الأخيرة للشرق الأوسط بعد التصعيد الخطير للعنف في غزة وإسرائيل، رأيت العواقب الكارثية لغياب الحل الدائم للصراع. تحدث معي الفلسطينيون والإسرائيليون عن رعب الحياة في خوف من حدوث هجوم آخر والتعطيل الآخر لحياتهم الطبيعية. عبروا عن اليأس لما يبدو أنها إمكانيات متراجعة للحياة بكرامة وفي هدوء."

وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي ناشد الدول الأعضاء بالأمم المتحدة الوقوف مع السلام وسيادة القانون وإلى جانب الحق أمام القوة.

"حان الوقت للدول الأعضاء لتأييد المبادئ والتصريحات التي ألزمت نفسها بها مرارا، حان الوقت لإيجاد الإرادة السياسية للعمل بحسم بما يتوافق مع المواقف طويلة الأمد دعما للحقوق غير القابلة للتصرف لشعبنا بما في ذلك حق تقرير المصير في دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، ودعما للتسوية السلمية العادلة والشاملة للصراع الذي لا يوجد له كما هو واضح حل عسكري."

ودعا المالكي المجتمع الدولي إلى دفع إسرائيل إلى الامتثال لالتزاماتها القانونية والقرارات ذات الصلة والتعهدات الدولية، وشدد على ضرورة عدم مواصلة السماح لإسرائيل بالتصرف وكأنها دولة فوق القانون بدون أية عواقب.

"إن العمل الجماعي الجاد مطلوب لتوجيه رسالة واضحة لإسرائيل بضرورة الامتثال للقانون وأن الوقت قد حان لإنهاء هذا الاحتلال الطويل غير المشروع، وأن الوقت قد حان لتحقيق حل الدولتين لتقوم دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة الديموقراطية القابلة للحياة والمتصلة وعاصمتها القدس الشرقية التي تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن بناء على حدود ما قبل عام 1967 بما يبدأ حقبة من السلام الحقيقي والتعايش بين شعبينا وفي منطقتنا." 

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون شدد على أن حل قضايا الوضع النهائي لن يأتي إلا من خلال المفاوضات المباشرة، وأكد الحاجة لإبداء الإرادة السياسية والشجاعة لإنهاء الصراع.

ودعا جميع الأطراف، في اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، إلى العمل معا لترجمة التضامن إلى عمل إيجابي من أجل السلام.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930