سيري: المشاعر التي أثارها التحرك الفلسطيني من أجل الدولة تؤكد تباعد الأطراف

استماع /

قال روبرت سيري منسق الأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط إن التصعيد الأخير بين غزة وإسرائيل والتحرك الفلسطيني للحصول على وضع الدولة المراقب غير العضو في الأمم المتحدة يؤكدان أن الوضع الراهن غير مستدام وعلى ضرورة تحديد سبيل  للتحرك قدما لإعادة عملية السلام إلى مسارها.

جاء ذلك في الإفادة التي قدمها سيري لمجلس الأمن الدولي حول الشرق الأوسط وتطرق خلالها إلى جلسة الجمعية العامة المقررة يوم الخميس للتصويت على مشروع قرار بشأن الطلب الفلسطيني.

وقال سيري إن المشاعر التي أثارتها تلك الخطوة المحتملة تؤكد على أن الأطراف مازالت متباعدة.

"قال الأمين العام مرارا إن الفلسطينيين يجب أن يكون لديهم دولة مستقلة وقادرة على الاستمرار تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن. إن إنشاء الدولة الفلسطينية أمر تأخر كثيرا ويعد رئيسيا لمعالجة التطلعات المشروعة للشعبين، كما أنه أساسي لاستقرار المنطقة. ويأمل الأمين العام أن تنظر جميع الأطراف المعنية في عواقب أي قرار تتخذه بشكل مسئول."

وأضاف سيري أن ميثاق الأمم المتحدة ينص على أن اتخاذ القرارات بشأن القضايا المتعلقة بالاعتراف بدولة ما ووضعها في الجمعية العامة هو مسئولية الدول الأعضاء والهيئات الحكومية الدولية التابعة للأمم المتحدة وليس أمانة المنظمة الدولية.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930