اللجنة الدولية للصليب الأحمر ترسل نداء عاجلا للأطراف المتحاربة في سوريا

استماع /

عبرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن القلق البالغ إزاء الطريقة التي تدير بها أطراف النزاع في سوريا عملياتها العدائية، حيث لا تولي الأطراف المتقاتلة الاهتمام لمحنة السكان نتيجة للنزاع.

السيد بيير كراهينبول مدير العمليات في اللجنة الدولية قال إن عشرين شهرا من القتال سبب تدميرا واسعا، ونزوح عائلات بأكملها، كما أسفر عن آلاف المصابين واللاجئين، وضاعف أعداد المدنيين الذين يكافحون للحصول على المستلزمات الأساسية كالمواد الغذائية، والماء والرعاية الطبية، فضلا عن أن الوضع الإنساني في البلاد يزداد سوءاً يوماً بعد يوم، فيما تزداد حاجات السكان العاديين.

وحث كارهينبول جميع الجهات المشاركة في القتال على اتخاذ إجراءات فورية للامتثال بشكل كامل للقانون الدولي الإنساني، المعروف أيضاً بقانون النزاعات المسلحة التي تنطبق على جميع أطراف النزاع المسلح في سورية، وتفرض قيوداً على وسائل وأساليب الحرب التي قد تستخدمها. وقد دأبت اللجنة الدولية على تذكير تلك الأطراف بضرورة التمييز وفي كل الأوقات بين السكان المدنيين من جهة، والأفراد المشاركين مباشرة في القتال من جهة أخرى.

وتعاني العائلات المتضررة في ظل تفاقم انعدام الأمان وعدم اليقين إزاء مستقبلها. فقد تعطلت سبل العيش، وتدنَّى مستوى الخدمات الطبية، وبات الحصول على المواد الغذائية الأساسية أكثر صعوبة، بينما توقف العديد من الأطفال عن الدراسة. وتحوّل عدد لا يحصى من الأماكن العامة إلى ملاجئ أساسية، كما فر خلال الأشهر الأخيرة مئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال من منازلهم بسبب النزاع، واضطر العديد منهم إلى عبور الحدود الوطنية بحثاً عن المأوى والأمان في البلدان المجاورة.

يشار إلى أن ستة متطوعين من الهلال الأحمر العربي السوري لقوا حتفهم خلال تأدية مهامهم الإنسانية منذ اندلاع أعمال العنف، حيث يعمل أفراد الخدمات الطبية في ظروف صعبة للغاية ولم ينجوا من مخاطر القتال.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

نوفمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أكتوبر    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30