بان كي مون من تل أبيب يرحب بإعلان وقف إطلاق النار

استماع /

رحب الأمين العام بان كي مون ترحيبا حارا بإعلان اليوم القاضي بوقف إطلاق النار في غزة وجنوب إسرائيل، مثنيا على الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لتراجعهما إلى الوراء بعيدا عن حافة الهاوية، ومثمنا الجهود المصرية الاستثنائية بقيادة الرئيس مرسي.

وقال مخاطبا مجلس الأمن الدولي عبر الأقمار الصناعية من مطار تل أبيب:

"تركيزنا يجب أن يكون الآن على ضمان وقف إطلاق النار، وأن جميع المحتاجين في غزة – وهناك الكثيرون- يتلقون المساعدات الإنسانية التي يحتاجون إليها. إن توقف العنف يشكل مصدر ارتياح كبير لشعب غزة وإسرائيل، والمجتمع الدولي. ولكننا جميعا على بينة من المخاطر."

ومن هذا المخاطر، أوضح الأمين العام، أن هناك الكثير من التفاصيل التي يجب أن تعزز لترسيخ وقف إطلاق النار بشكل واسع ودائم على المدى الأطول. وقال إنه لا بد من أن يتمسك كلا الجانبين بوقف إطلاق النار من أجل معالجة هذه القضايا الأساسية بطريقة مستدامة.

وإعلان اليوم يأتي بعد أسبوع من العنف المدمر في جنوب إسرائيل وقطاع غزة، بما في ذلك هجوم إرهابي اليوم على حافلة في وسط مدينة تل أبيب، كان الأمين العام قد أدانه بشدة وعلى الفور، وقال أمام مجلس الأمن:

"اضطرت العائلات من الطرفين للابتعاد في حالة خوف من العنف الذي اندلع من حولهم. يألمني أن أعود إلى هنا في ظل ظروف مماثلة لتلك التي كانت عندما زرت المنطقة العام 2009 أثناء عملية "الرصاص المصبوب"، والأحداث الأخيرة كانت تذكرنا بها بشكل مخيف. هذا الصباح استمعت لفريق الأمم المتحدة في غزة، الذي أفاد عن أثر العنف، بما في ذلك ارتفاع الخسائر في صفوف المدنيين، والتي بلغت أكثر من 139 فلسطينيا، أكثر من 70 منهم من المدنيين، وإصابة أكثر من 900 بجروح، وتشريد أكثر من 10،000 من سكان غزة الذين يلتجأون الآن في مدارس الأونروا."

وأشار السيد بان إلى أنه أدان باستمرار إطلاق الصواريخ العشوائية من غزة على إسرائيل، ويعتقد أيضا في الوقت نفسه، أن الاستخدام المفرط وغير المتناسب للقوة الذي يهدد حياة المدنيين أمر لا يطاق، مضيفا أنه من غير المقبول للمواطنين من كلا الجانبين العيش بشكل دائم في الخوف من الضربة القادمة، وداعيا في هذا الإطار جميع الأطراف إلى احترام القانون الإنساني الدولي لضمان حماية جميع المدنيين، في جميع الأوقات.

وكان الأمين العام قد اجتمع مع الرئيس المصري وأمين عام جامعة الدول العربية ورئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني والعاهل الأردني ووزير الخارجية الأردني، وكثيرين من الزعماء الآخرين في كل مكان. كما التقى أيضا مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أثناء وجوده في القدس.

وقد طلب الأمين العام من المنسق الخاص روبرت سيري البقاء في القاهرة لدعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق نار مستدام.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

وراء كواليس الأمم المتحدة

2017 General Assembly Debate

 

أكتوبر 2017
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031