مجلس الأمن يرحب بوقف إطلاق النار في غزة وإسرائيل ويدعو إلى تحقيق سلام شامل متمثلا بدولتين ديمقراطيتين

استماع /

رحب أعضاء مجلس الأمن في بيان صادر مساء الأربعاء، باتفاق وقف إطلاق النار الذي توصل إليه الأطراف تمهيدا لوقف دائم ومستدام للأعمال العدائية في قطاع غزة وإسرائيل.

وعقب جلسة المشاورات المغلقة التي عقدها المجلس بهذا الشأن، تلا السفير الهندي هارديب سينغ بوري، رئيس مجلس الأمن للشهر الحالي، بيان المجلس الذي دعا فيه جميع الأطراف إلى التمسك بالاتفاق، والعمل بجدية لتنفيذ أحكامه بحسن نية. 

وقال السفير الهندي إن أعضاء المجلس أعربوا عن دعمهم المتواصل للجهود الدولية الجارية لتعزيز هذا الاتفاق، كما أشادوا في نفس الوقت بجهود الرئيس المصري محمد مرسي وغيره في تحقيق وقف إطلاق النار، وعن تقديرهم الشديد لجهود الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في هذا الصدد. وأضاف: 

"أكد أعضاء المجلس على ضرورة أن يعيش شعب إسرائيل والشعب الفلسطيني في قطاع غزة دون خوف. ودعوا المجتمع الدولي إلى المساهمة في تحسين الظروف المعيشية للشعب في قطاع غزة، لا سيما من خلال توفير مساعدات طارئة إضافية من خلال قنوات مناسبة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، والعمل في هذا الصدد مع إسرائيل، والسلطة الفلسطينية، ومصر لإيصال المساعدات الإنسانية، بما في ذلك المواد الغذائية والوقود والعلاج الطبي، بسرعة وبدون عوائق".

 وفي نفس السياق، استنكر البيان الخسائر في أرواح المدنيين الناجمة عن هذه الحالة، وأكد على ضرورة اتخاذ الخطوات المناسبة لضمان سلامة ورفاه المدنيين وحمايتهم وفقا للقانون الإنساني الدولي. 

كما شدد بيان المجلس على الضرورة الملحة لاستعادة الهدوء الكامل وأكد على أهمية تحقيق سلام شامل يستند إلى الرؤية المتمثلة في منطقة تعيش فيها دولتان ديمقراطيتان، إسرائيل وفلسطين، جنبا إلى جنب في سلام مع حدود آمنة ومعترف بها.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31