المفوض العام للأونروا يؤكد استمرار عمل الوكالة ويطالب الجميع باحترام القانون الدولي

استماع /

قال المفوض العام لوكالة الأونروا إن أية عملية برية في غزة ستزيد الأمور تعقيدا وستتسبب في أزمة حقيقية، وطالب جميع  الأطراف بعدم تعريض المدنيين للخطر وباحترام القانون الدولي.

التفاصيل في تقرير مراسلتنا في غزة علا ياسين.

 

قام  المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي، بزيارة إلى قطاع غزة تفقد خلالها العمليات التي تنفذها الوكالة في كافة أرجاء القطاع، في ظل الظروف الطارئة والقتال والعمليات العسكرية الإسرائيلية المكثفة.

وزار غراندي مركز توزيع المواد التموينية في مخيم جباليا بشمال القطاع حيث التقى العاملين وعددا من اللاجئين واستمع إلى ظروفهم وشكواهم، معبرا عن تضامنه الكامل مع غزة ولاجئيها في مواجهة التدهور الخطير الحادث لأمنهم وحياتهم في قطاع غزة.

وقال:

"أولا أنا أجيء إلى هنا بوصفي المفوض العام للأونروا، وهي الوكالة الرئيسية العاملة في قطاع غزة، لأعبر عن تضامني مع من يعانون في غزة. للأسف لا أستطيع رؤية كل مكان وقع به موت ودمار، ولكنني أريد أن يعلم الجميع في غزة، وخاصة اللاجئين، أن الأونروا تقف معهم."
 

وأكد غراندي أن الأونروا تواصل عملياتها دون توقف في خدمة اللاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة رغم الظروف الأمنية الصعبة التي يواجهونها والمخاطر الجمة التي تجابههم.

"واصلت الأونروا عملياتها خلال هذه الأزمة مثلما واصلت عملها على مر الأعوام الأربعة والستين الماضية. للأسف لا نستطيع حل الأزمة بأنفسنا فنحن لسنا منظمة سياسية، ولكن باستطاعتنا مواصلة تنفيذ عملنا مع اللاجئين في غزة. إن أنشطتنا مستمرة فلم نوقف أبدا إدارة العيادات الطبية أو توزيع مواد الإغاثة أو جمع القمامة، ولكن للأسف مدارسنا مغلقة لأن الوضع خطير للغاية."

 

وقال غراندي إنه وجه نداء للدول المانحة عربيا ودوليا من أجل التبرع للأونروا التي تعاني من مشاكل مالية، مشيرا إلى أن مخزون مادة الطحين سينفد من مخازن الأونروا خلال أسبوعين من الآن.

"بالأمس أرسلت خطابا لجميع مانحينا الغربيين والعرب، وقلت إننا نحتاج بصورة عاجلة لاثني عشر مليون دولار للوفاء بأكثر الاحتياجات إلحاحا في قطاع غزة للاجئين وإلا سينفد مخزون الغذاء لدينا وهذا شيء لا يمكن أن السماح بحدوثه في الوضع الراهن."

 

وحذر غراندي من أن أية عملية برية ستزيد الأمور تعقيدا في غزة وستتسبب في أزمة حقيقية، مطالبا جميع  الأطراف بعدم تعريض المدنيين للخطر واحترام القانون الدولي وقوانين الأمم المتحدة التي تؤكد على حماية الأبرياء.

"أود أن انتهز هذه الفرصة هنا في هذا المكان الذي حدث فيه دمار قبل يومين لأذكـّر كل من بيده قوة صنع القرارات أن قرار وقف إطلاق النار وإنهاء العنف هو أمر ملح بشكل كبير. وأنا أتحدث بالطبع عن العنف الهائل في قطاع غزة الناجم عن القصف وغيره من الوسائل والصواريخ التي تطلق على جنوب إسرائيل."

 

أحد المواطنين المتواجدين في المكان طالب المفوض العام بزيادة المساعدات المقدمة لذوي الحالات الصعبة في ظل انعدام سبل الحياة والمخاطر التي يواجهونها، وقال:

"أنا أقيم في غرفتين مع أسرتي المؤلفة من اثني عشر شخصا. لا تكفينا المواد الموجودة لدينا ولا الأربعين شيكل التي أتلقاها شهريا، إننا بحاجة إلى المساعدات وتحسين وضعنا، إن منزلي آيل للسقوط بسبب القصف."

 ورد عليه غراندي قائلا :

"لدينا مشكلتان، الأولى هي أننا لا نمتلك المال الكافي لشراء المواد الغذائية الكافية للجميع وهذه المشكلة كانت موجودة قبل الأزمة الراهنة، والآن لدينا مشكلة أخرى وهي زيادة عدد المحتاجين بسبب هذه الأزمة لذا يتعين علينا توفير المزيد من المساعدات."

ويبدو أن غزة التي تجتذب الكثير من الاهتمام والسياسة الدولية باتت في أمس الحاجة إلى المساعدة الإنسانية في ظل استمرار إغلاق المعابر والظروف الأمنية القاسية التي تحياها والتي تتطلب تدخلا عاجلا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

علا ياسين/ إذاعة الأمم المتحدة / قطاع غزة

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930