الأونروا تبدأ خطط الطوارئ لمواجهة الأوضاع الحالية في قطاع غزة في ضوء العملية العسكرية الإسرائيلية

استماع /

تتابع وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، أونروا، بقلق بالغ التطورات في قطاع غزة في ضوء عملية عمود السحاب العسكرية الإسرائيلية في القطاع، والتي أسفرت عن مقتل نحو مائة فلسطيني والعديد من الإصابات. وقد أعلنت الوكالة بدء خطط الطوارئ لمواجهة الأوضاع الحالية. المزيد في تقرير مراسلتنا من القطاع علا ياسين.

عبرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، أونروا، عن قلقها الشديد من فقدان العديد من المدنيين أرواحهم في ظل تدهور الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة واستمرار القتال، وبالذات بعد الفاجعة الإنسانية بمقتل عشرة أفراد من عائلة واحدة جراء استهداف منزلهم، معظمهم من النساء والأطفال.

وقالت الأونروا إنها بدأت خطط الطوارئ لمواجهة الأوضاع الحالية ومنها استعدادها لفتح مدارسها لاستيعاب الفارين من مناطق القتال او الذين هدمت بيوتهم أثناء العمليات العسكرية ولا يجدون مأوى لهم. هذا ما اخبرنا به عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للاونروا، وقال:

 "الاونروا قررت فتح مدارسها لاستيعاب النازحين والمهجرين شمال قطاع غزة، هناك 250 فرد فتحنا مدرسة لاستيعابهم..أي أن مدارس الاونروا كما الحرب الماضية في الرصاص  المصبوب تتحول الآن إلى ملاجئ وبيوت للاجئين بدلا من كونها مدارس فقط "

وأوضح ابو حسنة أن السيد روبرت تيرنر، مدير عمليات الاونروا، قام اليوم بزيارة تفقدية إلى مشفى دار الشفاء والتقى مع الطواقم الطبية ومسئولين من وزارة الصحة الفلسطينية في غزة للوقوف على الأوضاع، وتعبيرا من الأونروا عن دعمها الكامل للطواقم الطبية وللمواطنين الفلسطينيين في ظل تدهور الأوضاع الإنسانية. وقال:

"قمنا بزيارة للمستشفى، السيد تيرنر اطلع على الأوضاع . معظم المصابين، أومن  رأيناه اليوم هم من الأطفال، الزيارة أيضا للتعبير عن دعم الاونروا للقطاع الصحي الذي يعاني كثيرا وللإعلان بأن الاونروا تصعد من عملياتها الإغاثية في غزة ، عيادات الاونروا مفتوحة، مراكز التموين ومراكز توزيع المواد الغذائية، وبرامج الطوارئ ابتدأت من اليوم في الاونروا باستثناء المدارس خوفا على حياة مائتين وخسمة وعشرين ألف طالب لا نسمح لهم الوجود في الشوارع"

وقال أبو حسنة إن الوضع الحالي في قطاع غزة صعب للغاية ويحتاج إلى تدخل عاجل، مشيرا إلى أن السيد تيرنر أعلن خلال لقائه مع المسئولين قي مشفى الشفاء أن الاونروا جاهزة لتزويد المشافي والبلديات بكل ما تحتاجه في ظل النقص الحاد في الوقود. وأضاف:

"الوضع في غزة صعب للغاية، السيد تيرنر أبلغ كل المسئولين اليوم أن الاونروا جاهزة لتزويد المشافي والبلديات بكل ما تحتاجه، بسبب النقص الحاد الوقود. هذا المشفى الضخم لا يتحمل على الإطلاق نقصا في الوقود، ما أعلمنا به المسئولون أن ثلاثين في المائة فقط ما تبقى من وقود اللازم لتشغيل هذا المشفى، إذا توقف هذا المشفى معنى ذلك أن هناك كارثة. لذلك الاونروا تتدخل من اجل استمرار هذه العلميات وعمل البلديات ومحطات المياه والصرف الصحي أي أن برنامج الاونروا الطارئ بدأ اليوم".

وعن الأوضاع المالية للاونروا قال أبو حسنة إن الاونروا تواجه عجزا ماليا حتى قبل العمليات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة، خاصة أن خدمات الاونروا الإغاثية لا تقدم في غزة فحسب بل في لبنان وسوريا وكافة مناطق عملياتها الخمس..وقال

"أوضاعنا المالية صعبة للغاية، ولدينا عجز حتى قبل العمليات العسكرية الإسرائيلية، ونحن نقدم خدمات ليس فقط في غزة ولكن في باقي عمليات الأونروا في لبنان وسوريا وغيرها، ولكن تصعيد الأوضاع في غزة واستمرار إغلاق كرم أبو سالم وهو المنفذ الوحيد للاونروا وللناس، هذا هو المنفذ الوحيد للحياة، إغلاقه يعني استمرار تدهور الأوضاع في هذا المكان وهذا يحتاج إلى تدخل عاجل من الاونروا وتدخل حاسم من اجل تحسين الظروف ومساعدة الناس".

 ويبدو أن دوامة العنف المفرغة التي يحياها قطاع غزة بصورة دائمة تجعل من منظمات الأمم المتحدة تبذل تكل ما لديها لإنقاذ الوضع الإنساني المتفاقم والذي يتطلب حلولا جذرية بجانب الحلول الإنسانية المؤقتة والتي تخفف عن كاهل السكان.

علا ياسين-إذاعة الأمم المتحدة-قطاع غزة

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31