رئيس ميانمار يلتقي بالقيادات البوذية والمسلمة والأمين العام يرحب بتأكيد الرئيس التزام حكومته بمعالجة القضايا المثيرة للجدل

استماع /

دان رئيس ميانمار ما وصفها بالأعمال الإجرامية التي قام بها عناصر داخل بلاده وتسببت في العنف غير المبرر، الذي أسفر عن خسائر كبيرة في الأرواح وتدمير الممتلكات وتشريد الأسر في ولاية راخين. ووعد بالتعامل مع مرتكبي هذه الأعمال وفقا لسيادة القانون.

جاء ذلك في رسالة بعث بها الرئيس يو ثين سين إلى أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون يوم الجمعة.

كما أشار الرئيس في رسالته إلى أنه، ما أن تهدأ العواطف على كل الجهات، فإن حكومته ستكون مستعدة لمعالجة الأبعاد السياسية المثيرة للجدل، بدءا من إعادة توطين السكان المشردين إلى منح المواطنة، إضافة إلى النظر في قضايا تسجيل المواليد، وتصاريح العمل وتصاريح الحركة في جميع أنحاء البلاد للجميع، بما يتماشى مع الممارسة الوطنية الموحدة في جميع أنحاء البلاد وضمان أن يكون ذلك متمشيا مع المعايير الدولية المقبولة.

كما شدد الرئيس يو ثين سين على التزام الحكومة بتلبية الاحتياجات الإنسانية للأفراد والمجتمعات في المناطق المتضررة وطلب المساعدة والتعاون الدولي الأوسع نطاقا في هذا الصدد.

ووفقا لبيان منسوب إلى المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة، فإن الرئيس كان قد اجتمع في السادس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر مع كبار أعضاء الطائفتين البوذية والمسلمة، بما في ذلك رجال الدين. ودعاهم بقوة لبذل أقصى الجهود لتعزيز الانسجام والتعاون بين المجتمعات.

وقد رحب أمين عام الأمم المتحدة بكل من رسالة الرئيس يو ثين سين، وبلقائه الأخير كخطوات إيجابية في الاتجاه الصحيح. كما رحب كذلك بالضمانات التي تلقاها نيابة عن حكومة ميانمار، فيما يتعلق بالقضايا الفورية وعلى المدى الطويل المتعلقة بالاضطرابات في ولاية راخين والتي سيتابعها المجتمع الدولي بعناية.

ويضيف البيان أن الأمم المتحدة ستواصل العمل عن كثب مع حكومة وشعب ميانمار لمساعدة المواطنين المتضررين في ولاية راخين، ودعم الإجراءات التي يجب اتخاذها لمعالجة القضايا بشكل شامل في لب الوضع هناك.

 

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031