منظمة الصحة العالمية تسلط الضوء على إجراءات غير مكلفة لحماية الأطفال المبتسرين

استماع /

تحيي الأمم المتحدة في السادس عشر من نوفمبر تشرين الثاني اليوم الدولي للتوعية بمخاطر الولادات المبتسرة (أي المبكرة) لتسليط الضوء على أحد أكبر أسباب وفيات الأطفال في العالم.

وفي مؤتمر صحفي في جنيف قالت الدكتورة إليزابيث ماسون مديرة إدارة الأمومة وحديثي الولادة بمنظمة الصحة العالمية إن واحدا من بين كل عشرة أطفال رضع في العالم يولد مبكرا قبل إتمام سبعة وثلاثين أسبوعا من الحمل، وأضافت:

"في أنحاء العالم يولد خمسة عشر مليون طفل مبتسر كل عام بمعدل طفل واحد من بين كل عشرة، ستون في المائة من هؤلاء يولدون في بلدان جنوب أفريقيا وجنوب آسيا. ويعد الأطفال المتبسرون أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات وتكون لديهم صعوبات أكبر في التنفس ويمكن أيضا أن يعانوا من مضاعفات أخرى فيكونون عرضة للتأخر في التطور والنمو أثناء طفولتهم. كما يتوفى مليون رضيع من بين الأطفال المبتسرين سنويا."

وذكرت الدكتورة ماسون أن هناك عددا كبيرا من التدخلات البسيطة التي يمكن أن تنقذ أولئك الأطفال وتحسن نوعية حياتهم مثل إعطاء الأم، التي تشعر بالولادة المبكرة، حقنة سترويد قبل أن يولد الطفل بما يساعد على منع إصابته بمشاكل التنفس مشيرة إلى أن تكلفة هذا التدخل تقل عن دولار واحد.

وأضافت إليزابيث ماسون مديرة إدارة الأمومة وحديثي الولادة بمنظمة الصحة العالمية:

"ثانيا ما يعرف برعاية الكنغر أي وضع جسد الطفل مباشرة على صدر الأم ولفه ليكون قريبا منها بما يمنح الرضيع الدفء ويمكنه من الرضاعة عندما يحتاج، ويساعده في النمو والتطور. ويمكن أن تمنع تلك الطريقة حدوث أربعمائة وخمسين ألف وفاة سنويا بين الأطفال المبتسرين."

وتعد الولادات المبتسرة السبب الرئيسي لوفيات حديثي الولادة، وثاني أكبر أسباب وفاة الأطفال في العالم.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031