المحكمة الجنائية الدولية تدخل عقدها الثاني بالتأكيد على استعدادها للتحديات المستقبلية

استماع /

احتفلت المحكمة الجنائية الدولية، التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، بالذكرى العاشرة لتأسيسها بالتأكيد على أهمية الاحتفاء بإنجازاتها والاستعداد لتحديات المستقبل.

التفاصيل في التقرير التالي.

شارك أكثر من خمسمائة شخصية رفيعة المستوى في مراسم الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس المحكمة الجنائية الدولية بحضور ملكة هولندا.

وقال رئيس المحكمة القاضي سانغ-هيون سونغ إن المحكمة وهي تدخل عقدها الثاني يجب أن تحتفل بالإنجازات التي حققتها وأن تكون مستعدة للتحديات الكثيرة الماثلة في المستقبل.

"هذا العام أصدرت المحكمة الجنائية الدولية أول حكم وعقوبة في قضية لوبانغا. إن هذا الحكم يعد سابقة مهمة في محاربة الإفلات من العقاب ويعزز الأثر المتنامي الرادع لنظام روما الأساسي بشأن مرتكبي الجرائم البشعة ضد الأطفال. ويعد مثالا على هذا الأثر الرادع ما ذكرته الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والصراعات المسلحة عن تسريح ثلاثة آلاف جنود أطفال في نيبال أثناء النظر في محاكمة لوبانغا."

وقد حكمت المحكمة الجنائية الدولية، خلال العام الحالي، بالسجن لمدة أربعة عشر عاما على توماس لوبانغا أحد أبرز زعماء المليشيات المسلحة في الكونغو الديمقراطية لإدانته بتجنيد واستخدام الأطفال دون سن الخامسة عشرة في الأعمال العسكرية بين عامي 2002-2003.

وفي الاحتفال بالذكرى العاشرة لتأسيس المحكمة، التي تتخذ من لاهاي مقرا لها، أكد القاضي سونغ أن عملها لا يؤثر فقط على الأفراد الماثلين أمامها ولكن أيضا على عشرات الآلاف من الضحايا المباشرين وملايين المتضررين.

"فيما ندخل عقدنا الثاني تحتاج المحكمة الجنائية الدولية تعاونا دوليا بالإضافة إلى الدعم الديبلوماسي والمالي من المجتمع الدولي لتتمكن من تنفيذ مهمتها بشكل فعال."

وشدد فرانس تيميرمانس وزير خارجية هولندا على أن المحكمة الجنائية الدولية تعد أداة لا غنى عنها لمنع وقوع الجرائم ولحماية الناس ومحاسبة الجناة.

وأشار إلى الدور المهم الممنوح للضحايا أمام المحكمة، وقال إن الحكومة الهولندية ترى أنه من المهم للغاية تقديم الدعم للضحايا لبناء حياتهم بعد الأهوال التي مروا بها.

وأعلن تيميرمانس تبرع هولندا بنصف مليون يورو للصندوق الائتماني للضحايا.

وأكدت المدعية العامة للمحكمة فاتو بينسودا أن مكتبها سيواصل تطبيق القانون بشكل محايد ومستقل لتقديم مرتكبي أفظع الجرائم للعدالة.

"سنواصل المساهمة في منع وقوع تلك الجرائم والقيام بدورنا الرادع بشكل كامل ليحيا من يعيشون في دول مشاركة في نظام روما الأساسي، والذين يبلغ عددهم مليارين وأربعمائة مليون شخص، بحرية من الخوف. وسنواصل الاعتماد، كما فعلنا خلال السنوات العشر الماضية، على استمرار التعاون القوي من جميع شركائنا للوفاء بولايتنا."

وتعد المحكمة أول محكمة جنائية دولية دائمة تعمل على المساعدة في إنهاء الإفلات من العقاب على بعض أخطر الجرائم ومنها جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية.

وهي جهة مستقلة ليست جزءا من منظومة الأمم المتحدة، ويذكر أن نظام روما الأساسي، الذي قامت على أساسه المحكمة، قد دخل حيز التنفيذ في الأول من يوليو عام 2002.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

نوفمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أكتوبر    
 1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30