بيلاي تشيد باندونيسيا لمصادقتها على معاهدات حقوق وتعرب عن القلق إزاء حقوق في اتشيه

استماع /

قالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي إن اندونيسيا حققت تقدما هاما في الانتقال الديمقراطي منذ عام 1998، ويمكن أن تكون نموذجا إيجابيا لدول أخرى تمر بمثل هذه التغييرات.

وأضافت بيلاي في مؤتمر صحفي لها، خلال زيارتها لاندونيسيا التي بدأتها يوم الأحد الماضي، إن إندونيسيا تقدم إسهاما بارزا ومتزايدا في النهوض بحقوق الإنسان على الصعيدين الإقليمي والعالمي، من خلال دورها البناء في آليات حقوق الإنسان الإقليمية برابطة دول جنوب شرق آسيا، الآسيان،  ومنظمة التعاون الإسلامي، ومجلس حقوق الإنسان. واستطردت في القول:

"إن اندونيسيا جديرة بالثناء لمعدلها العالي من التصديق على المعاهدات الدولية لحقوق الإنسان. إنها طرف في الاتفاقيات الثمانية الأساسية لحقوق الإنسان، وتعهدت بالتصديق على البروتوكول الاختياري لاتفاقية مناهضة التعذيب، واتفاقية حماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري. كما صدقت مؤخرا على اتفاقية حقوق العمال المهاجرين، مرسلة إشارة مشجعة إلى الدول المجاورة التي لا تزال بحاجة لتبني المعايير الدولية لحقوق الإنسان التي تحمي حقوق المهاجرين".

وذكرت بيلاي أنها شجعت الحكومة أيضا على الانضمام إلى اتفاقية اللاجئين لعام 1951 وبروتوكولها لعام 1967.

وأشارت إلى أنها شددت، خلال محادثاتها مع الحكومة، على أهمية ترجمة اندونيسيا للالتزامات الدولية لحقوق الإنسان في شكل قانون محلي، مضيفة أنها تشجع الحكومة على مواصلة هذه العملية التي بدأت في العديد من المناطق، وعلى مقاومة أي عودة للانزلاق في المعايير التشريعية على الصعيدين المحلي أو الوطني.

وقالت المفوضة السامية لحقوق الإنسان إنها اجتمعت مع مجموعة من النساء من ضحايا العنف، اللاتي تحدثن إليها عن التمييز الذي يواجهنه. وأضافت:

" لقد صدمت لسماع مستوى التمييز والظلم الذي واجهته بعضهن. أنا قلقة بشكل خاص لما سمعته عن التطبيق التعسفي والتمييزي لقانون الشريعة في اتشيه، وفرض العقوبات الوحشية من رجم وضرب بالعصي، وغارات على صالونات تصفيف الشعر وغيرها من الأماكن التي يتجمع فيها المواطنون، مما يخلق جوا من الترهيب والخوف. كما شعرت بالقلق أيضا لما سمعته عن عنف الشرطة ضد أعضاء مجتمعات المثليين، والمتحولين جنسيا وثنائيي الجنس وحثثت الحكومة على ضمان حمايتهم".

وقد أجرت بيلاي خلال زيارتها لاندونيسيا محادثات مع وزير الخارجية، ووزير حقوق الإنسان والقانون،  والوزير المنسق للشؤون القانونية والسياسية والأمنية، وأمين عام وزارة الشؤون الدينية. كما أجرت محادثات مع قضاة المحكمة الدستورية ورئيس القضاة في المحكمة العليا. واجتمعت أيضا مع ممثلي إندونيسيا في الآليات الإقليمية المنشأة بموجب رابطة دول جنوب شرق آسيا، ومنظمة التعاون الإسلامي، المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمجتمع المدني والضحايا، وفريق الأمم المتحدة القطري وأعضاء من السلك الدبلوماسي.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930