في وداع عام الثورات العربية

استماع /

الثورات العربية:

عام 2011 كان عام الثورات العربية، انتفضت الشعوب وطالبت بحقوقها وحرياتها فأجبرت حكامها على الإصغاء.

في الرحلة الشاقة التي مازالت مستمرة ارتكبت انتهاكات لحقوق الإنسان، ومع التزام الأمم المتحدة باحترام سيادة واستقلال الدول لم تكف عن إلقاء الضوء على الانتهاكات وتكرار الدعوات للإصغاء للشعوب وتعزيز حقوق الإنسان.

سنحاول خلال الدقائق التالية استعراض بعض أهم أحداث العام،  وسنبدأ منكم، من مساهماتكم وآرائكم حول أهم تطورات عام 2011.

وعلى فيسبوك وتويتر شارك أصدقاؤنا بآرائهم حول أهم أحداث العام فكتبوا ما يلي.

"الثورات العربية."

"إسقاط الطغاة"

"الشعوب العربية تنفست الحرية"

"الربيع العربي ووقوف الغرب مع الشعوب."

"الثورات العربية الأخيرة بلا شك، والمجاعة والأمية."

"أهم حدث عندي خلال عام 2011 هو تصديق العرب نكتة الربيع العربي وما أدت إليه من تغيير، والحقيقة غير ذلك تماما."

"انطلاء خدعة الربيع العربي للأسف على بعض العرب."

"الفيتو الأميركي ضد الاعتراف بفلسطين كدولة."

"تقديم طلب عضوية فلسطين إلى أمين عام الأمم المتحدة."

"انسحاب أمريكا من العراق"

"استفتاء جنوب السودان وإعلان استقلاله من النخبة الشمالية."

"فوز برشلونة على ريال والسد القطري بكأس العالم."

اندلعت المظاهرات في مختلف أنحاء العالم العربي في تونس، مصر وليبيا واليمن والبحرين وسوريا.

وشهد العالم العربي تغييرات تاريخية هائلة أدت إلى الإطاحة بأنظمة حكمت على مدى عقود.

قامت الأمم المتحدة في ذلك الوقت بتقديم الدعم للسلطات الوطنية والشعوب.

الأمين العام بان كي مون:

"لقد قمنا بدور أساسي من أجل حرية ليبيا وقدمنا المساعدة لتونس لإجراء أول انتخابات حديثة، ولعبنا دور الوسيط من خلال موفدنا إلى اليمن لإنهاء الصراع وإنشاء حكومة وحدة وطنية انتقالية".

طلب حصول فلسطين على عضوية في الأمم المتحدة:

من أهم أحداث العام تقديم طلب حصول فلسطين على عضوية كاملة في الأمم المتحدة. وبعد أن سلم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الطلب رسميا إلى أمين عام الأمم المتحدة ألقى خطابا ترقبه الملايين بمختلف أنحاء العالم في المداولات العامة السنوية للجمعية العامة.

"جئتكم اليوم من الأرض المقدسة، أرض فلسطين، أرض الرسالات السماوية، مسرى النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) ومهد السيد المسيح عليه السلام، لأتحدث باسم أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن وفي الشتات، لأقول: بعد ثلاثة وستين عاما من عذابات النكبة المستمرة.. كفى.. كفى.. كفى.. آن الأوان أن ينال الشعب الفلسطيني حريته واستقلاله، حان الوقت أن تنتهي معاناة ومحنة ملايين اللاجئين الفلسطينيين في الوطن والشتات، أن ينتهي تشريدهم وأن ينالوا حقوقهم، ومنهم من أجبر على اللجوء أكثر من مرة في أماكن مختلفة من العالم".

"موسيقى من مراسم رفع علم فلسطين"

وبعد ذلك بأشهر دخلت فلسطين إلى الأمم المتحدة من باب الثقافة والفن عندما صوت المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة على قبول طلب حصول فلسطين على عضوية كاملة في منظمة (اليونسكو).

جنوب السودان:

بدعم من الأمم المتحدة أجري الاستفتاء على مصير جنوب السودان كما اتفق على ذلك الطرفان المعنيان، وصوت الجنوبيون بأغلبية ساحقة لصالح الانفصال عن جمهورية السودان.

وفي التاسع من يوليو تموز أدى سلفا كير  اليمين الدستورية كأول رئيس لجمهورية جنوب السودان.

"أنا الجنرال سلفا كير ميارديت اقسم بالله العظيم أن أكون كرئيس لجمهورية جنوب السودان مخلصا لدولة جنوب السودان، وأن أقوم بإخلاص ونزاهة بوظائفي بطريقة استشارية لتعزيز وتطوير حياة شعب جنوب السودان".

اليمن:

بدعم من الأمم المتحدة وقعت الأطراف اليمنية اتفاق إنهاء الأزمة السياسية وآلية تنفيذ الاتفاق عقدت الآمال على تحسن الأوضاع الأمنية والإنسانية في البلاد، ولكن الأمم المتحدة مازالت تحذر من خطورة الأزمة الإنسانية الحادة والمتدهورة التي تؤثر على ملايين اليمنيين.

وبعد عودتها من زيارة لليمن قالت كاثرين براغ مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية.

"ما نشهده الآن هو أن الحرمان المزمن يزداد لانهيار الخدمات الأساسية بسبب الاضطرابات السياسية، لقد شهدنا معدلات لسوء التغذية بين الأطفال تقارن بالمعدلات المسجلة في الصومال، كما أن ثلث عدد السكان لا يعرف من أين ستأتي وجبته التالية هذا بالإضافة إلى الأزمة الصحية التي تلوح في الأفق."

وتعتزم الأمم المتحدة وشركاؤها توسيع نطاق برامجهم في اليمن في عام 2012 ليتمكنوا من الوصول إلى نحو ثلاثة ملايين وثمانمائة ألف شخص.

أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم في أوسلو عن منح جائزة نوبل للسلام لكل من الناشطة اليمنية توكل كرمان ورئيسة ليبيريا إلين جونسون سيرليف والناشطة الليبرية ليما غبوي.

أهدت كرمان الجائزة للشعب اليمني والعربي المناضل من أجل تحقيق الديمقراطية والحرية.

الأمن الغذائي في منطقة القرن الأفريقي:

اشتدت أزمة انعدام الأمن الغذائي في منطقة القرن الأفريقي بسبب الجفاف والصراع وارتفاع أسعار المواد الغذائية، لتشهد المنطقة أسوأ أزمة إنسانية في العالم تركت الملايين في حاجة ماسة إلى المساعدات العاجلة.

تسارعت جهود الأمم المتحدة بوكالاتها المختلفة إلى تقديم المساعدات المنقذة للحياة لمواطني المنطقة.

ولأول مرة منذ عام 1993 يزور أمين عام الأمم المتحدة الصومال تأكيدا للتضامن معه في الظروف السياسية والإنسانية الصعبة التي يمر بها.

"وجودي هنا يمثل أوضح طريقة بالنسبة لنا لأن نبعث برسالة إلى شعب الصومال مفادها لستم وحدكم والأمم المتحدة والمجتمع الدولي الأوسع معكم وسنبقى معكم بينما تشكلون وتبنون مستقبلكم وهذا هو التزامي بصفتي الأمين العام للأمم المتحدة".

فوكوشيما:

في مارس آذار ضرب شمال اليابان زلزال قوي بلغت قوته تسع درجات على مقياس ريختر نجم عنه تسونامي هائل وصل ارتفاعه إلى ثلاثة وعشرين قدما.

أدى ذلك إلى أسوأ كارثة نووية يشهدها العالم بعد كارثة تشرنوبيل التي وقعت في الاتحاد السوفييتي في الثمانينيات.

سارعت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى تقديم الدعم للسلطات اليابانية، وتوفير صورة دقيقة لدول العالم عن الوضع في اليابان ومن ذلك ما ذكره دينيس فلوري نائب المدير العام للوكالة:

 "إن حادثة فوكوشيما وما حدث في تشرنوبيل أمران مختلفان بشكل كبير، إن الآلية مختلفة تماما. في تشرنوبيل كان المفاعل يعمل عندما وقعت الحادثة مما أدى إلى انبعاث مستويات عالية من الإشعاع وانتشار واسع للجزيئات المشعة ولكن في مفاعل فوكوشيما توقف المفاعل على الفور أثناء الزلزال."

الأيـــــــدز:

في مجال محاربة الإيدز أعلنت الأمم المتحدة تحقيق تقدم كبير.

وذكر برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالإيدز أن نهاية وباء نقص المناعة البشرية كانت تبدو حلما بعيد المنال ولكن العلم والقيادة السياسية والاستجابات المجتمعية ساهمت في تحقيق نتائج ملموسة ليكون عام 2011 عام التغيير في هذا المجال.

ومع صدور تقرير البرنامج المشترك قال ميشال سيدي بيه المدير التنفيذي للبرنامج:

"أعتقد أن هذا التقرير يؤكد أننا نشارف على إحراز تقدم ملحوظ في مجال مواجهة الايدز، منذ بعض سنوات كان من المستحيل الإعلان عن نهاية وباء الايدز على المدى القريب ولكن العلم والدعم السياسي والاستجابة الجماعية بدأت تعطي نتائج ملموسة وأكيدة".

نداء إنساني:

أطلقت الأمم المتحدة نداءها الإنساني السنوي الذي دعت فيه الجهات المانحة إلى توفير سبعة مليارات وسبعمائة مليون دولار لتقديم المساعدات لعشرات الملايين بأنحاء العالم في عام 2012.

فاليري آموس وكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية قالت عند إطلاق النداء:

"إن عشرات الملايين من البشر سيحتاجون إلى إغاثة طارئة في عام  2012 من أجل البقاء على قيد الحياة، والكثيرون منهم ينتمون لأكثر الفئات استضعافا في العالم. إننا نهدف إلى توفير احتياجات واحد وخمسين مليون شخص في ست عشرة دولة."

تغير المناخ:

قضية المناخ كانت إحدى أهم المسائل التي شغلت الأمم المتحدة على مدى الأعوام الماضية الأمين العام بان كي مون قال إنه ومنذ توليه منصبه يعتبر قضية التغير المناخي أهم التحديات في العصر الحالي،  وكان مصرا على أن تتصدر القضية جدول أعمال المؤتمرات العالمية.

 ومشيرا إلى التقدم الكبير الذي تحقق على مدى السنوات الخمس الماضية في مؤتمرات المناخ المختلفة وآخرها المؤتمر الذي عقد في مدينة ديربان بجنوب أفريقيا قال بان كي مون:

"في ديربان ، تحدينا المشككين وأظهرنا بوضوح أن المفاوضات المتعددة الأطراف يمكن أن تتحقق  من أجل التوصل إلى اتفاق  قانوني ملزم يشمل موافقة جميع البلدان على هدف واضح وهو إعادة الالتزام ببروتوكول كيوتو ، وتشجيع التمويل في هذا المضمار، بما في ذلك دعم الصندوق الأخضر."

وقد أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 2012 سنة دولية للطاقة المستدامة للجميع، وذلك إدراكا منها لأهمية الطاقة بالنسبة للتنمية المستدامة.

وتشكل السنة الدولية للطاقة المستدامة للجميع فرصة لتعزيز الوعي بأهمية زيادة فرص الوصول المستدام للطاقة وكفاءتها، والطاقة المتجددة على المستويات المحلية، والوطنية والإقليمية والدولية.

وبهذا نصل إلى ختام استعراضنا لبعض أهم أحداث عام 2011، شكرا لمتابعتكم ولمساعد الإنتاج نبيل ميداني.

نيابة عن القسم العربي بإذاعة الأمم المتحدة أقدم لكم أخلص الأمنيات بالسلام والسعادة.

يسعدنا دائما أن تتواصلوا معنا على فيسبوك وتويتر وعنواننا الإلكتروني un.radio.ar@gmail.com

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031