خلايا النحل تنتعش في الريف الإنجليزي، بمساعدة أيادٍ سورية...


كان رياض السوس من أشهر النحالين في سوريا. امتلك يوماً 500 خلية نحل، وهو من أسس برنامجا لتربية النحل بجامعة دمشق، إلى أن اضطر للهرب من سوريا مع عائلته، بعد اندلاع الحرب. مثل كل اللاجئين  الذين يضطرون لمغادرة بلادهم بسبب الحروب والأزمات، كان لرياض تاريخ طويل في مسقط رأسه سوريا، وصعب عليه أن يفارق وطنه.

يقول رياض: "النحل بالنسبة لي هو السلام ،وهو يعني لي السلامة ، ويعني لي الحياة . أجبرتني الحرب على المغادرة، فغادرت سعياً لإنقاذ حياتي. تم تدمير كل خلايا النحل التي امتلكتها أو قتلت، وبعضها قد أحرق".

حين حطت رحاله في إنجلترا، سعى رياض بعزم للحصول على وظيفة في تربية النحل. وتلقى رياض هنا بمدينة "هدارسفيلد" البريطانية عوناً مهماً أعاده إلى وظيفته التي أحب.

منذ نهاية عام 2016، وصل حوالي 116 ألف لاجئ إلى المملكة المتحدة. مدينة هدارسفيلد في غرب يوركشار هي جزء من شبكة واسعة توفر مساعدات شتى للاجئين، مثل الإسكان والمساعدات القانونية والمالية، ودروس تعلم اللغة الإنجليزية والتدريب على العمل.

رياض السوس يعمل الآن على رد الجميل للمجتمع الذي استضافه، عبر مشروع هو نفسه خلية صغيرة يساعد فيها اللاجئين في الحصول على العمل، وعلى تعلم اللغة. قرر رياض أن يسميه "الطنين"؛ وهو  يبذل خبراته الطويلة في تربية النحل لأهالي يوركشار لتطوير خلايا النحل التي يملكونها .




البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

وراء كواليس الأمم المتحدة

2017 General Assembly Debate

 

يناير 2018
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« ديسمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031