مفوضية حقوق الإنسان: معلومات مفصلة حول إطلاق القوات التشادية النار على مدنيين في جمهورية أفريقيا الوسطى

استماع /

UN Photo/Emmanuelle Schneider

تلقى مكتب المفوضة السامية لحقوق الإنسان مزيدا من المعلومات حول الحادثة التي وقعت في بانغي في التاسع والعشرين من آذار/ مارس في عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى  والتي راح ضحيتها نحو ثلاثين شخصا.

وقال روبرت كولفيل من مكتب المفوضية إن مصادر عديدة قالت للمحققين إنهم يعتقدون بأن جنودا من الجيش الوطني التشادي قاموا بدخول سوق بانغي ذلك اليوم، بهدف إنقاذ مواطنين تشاديين ومدنيين مسلمين آخرين من هجمات مجموعة أنتي بالاكا المسيحية. وأضاف:

" حالما وصلت القافلة إلى منطقة السوق في الثالثة بعد الظهر قامت القوات بإطلاق النار على السكان بدون أية مقاومة وقد كانت السوق مليئة بالسكان بما في ذلك العديد من الفتيات والنساء اللاتي يقمن بشراء وبيع المنتجات، وكان الأشخاص مذعورون ويفرون في جميع الاتجاهات، وقد استمر الجنود بإطلاق النار بشكل عشوائي"

ووفقا للأنباء، أعلنت الحكومة التشادية يوم أمس الخميس سحب كتيبتها من قوة الاتحاد الأفريقي في أفريقيا الوسطى، وقد أبلغت الرئيسة الانتقالية لأفريقيا الوسطى ورئيسة مفوضية الاتحاد الأفريقي والأمين العام للأمم المتحدة، بذلك القرار.

وفي تصريحات أدلى بها فرحان حق من مكتب المتحدث باسم الأمين العام، حول انسحاب القوات التشادية من بعثة الدعم الدولية بقيادة أفريقية في جمهورية أفريقيا الوسطى، ميسكا، قال حق إن تلك القوة يقودها الاتحاد الأفريقي ولن تعلق الأمم المتحدة على رحيل القوات التشادية، كما أن هناك استعدادات لإنشاء وجود تابع الأمم المتحدة والتي تعتمد على قرارات مجلس الأمن.


البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

سبتمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« أغسطس    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930