أول تقرير للأمم المتحدة حول حالة الأطفال في سوريا يرسم صورة لأهوال لا توصف

استماع /

ذكر تقرير صادر عن الأمم المتحدة، يعد الأول من نوعه، حول حالة الأطفال والنزاع المسلح في سوريا منذ بدء الصراع قبل نحو ثلاث سنوات، أن المعاناة التي يتعرض لها الأطفال في سوريا لا توصف وغير مقبولة.

ويقدم التقرير الذي يغطي الفترة من الأول من آذار/مارس 2011 إلى الخامس عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 2013، معلومات عن الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال التي ارتكبها جميع أطراف النزاع الدائر في البلاد.

وأبرز التقرير كيف أن استخدام القوات الحكومية والميليشيات المرتبطة بها، أسلحة وأساليب قتال عسكرية عشوائية وغير متناسبة، أدت إلى حالات لا تحصى من قتل الأطفال وتشويههم وعرقلت حصول الأطفال على التعليم والخدمات الصحية. وكانت القوات الحكومية مسؤولة أيضا عن حالات اعتقال واحتجاز تعسفي وسوء معاملة وتعذيب للأطفال. أما جماعات المعارضة المسلحة، فكانت مسؤولة عن تجنيد الأطفال واستخدامهم سواء في القتال أو للاضطلاع بمهام الدعم، فضلا عن القيام بعمليات عسكرية بما في ذلك اللجوء إلى الأساليب الإرهابية في مناطق آهلة بالمدنيين.

ويؤكد التقرير أيضا اختفاء العديد من الأطفال، كما أعاقت جميع الأطراف في النزاع على نحو خطير إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق الأكثر تضررا من النزاع ولا سيما عبر خطوط النزاع، بما في ذلك المناطق المحاصرة.

كما يبرز التقرير كيف عانى الأطفال في سوريا بشدة جراء معاينتهم قتل أو جرح أفراد من أسرهم أو أقرانهم أو نتيجة تعرضهم للانفصال عن أسرهم أو تشريدهم.

ويشير هذا التقرير إلى أن عمل فرقة العمل القطرية ما زال محدودا جراء القيود الجدية التي يعانيها أفرادها سواء من الناحية الأمنية أو بسبب عدم قدرتهم على الوصول، ما يشكل تحديا أمام القيام على نحو فعال برصد، والتحقق، والإبلاغ بما يتعلق بالانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال في سوريا.

وتضمن التقرير أيضا سلسلة توصيات لوقف الانتهاكات وزيادة حماية الأطفال المتضررين من التراع المسلح في سوريا.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31