الأمين العام يدعو إلى "الاستثمار في نصف مليار فتاة من البلدان النامية"

استماع /

أكد الأمين العام بان كي مون في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا على أن العالم يحتاج إلى اللاستثمار في نصف مليار مراهقة في البلدان النامية إذا أردنا للأهداف الإنمائية للألفية أن تتحقق . المزيد في التقرير التالي.

دق أمين عام الأمم المتحدة ناقوص الخطر قائلا إن 700 يوم فقط يفصلنا عن الموعد النهائي لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، مشيرا إلى أن العالم في سباق مع الزمن للوفاء بتلك الأهداف.
ورد هذا التصريح خلال غداء عمل بعنوان "رفع مستوى النجاح: الاستثمار في تمكين الفتيات من أجل الإسراع بالأهداف الإنمائية للألفية"، الذي تم تنظيمه على هامش مؤتمر دافوس الدولي المنعقد في سويسرا.
في الاجتماع الذي حضره قادة من عالم الأعمال والمجتمع المدني والحكومات والمنظمات الدولية أكد بان كي مون إن الفتيات يستطعن دفع عملية الأهداف الإنمائية للألفية إلى الأمام.
"علينا أن نقوم بدفعة أخيرة للنجاح. وهذا يتطلب منا الاستثمار في أكثر من نصف مليار مراهقة في البلدان النامية اللوتي يمكن أن يساعدن في السير قدما بأجندة الأهداف الإنمائية للألفية " .
وكانت الأمم المتحدة قد أطلقت عددا من المبادرات التي تركز على أهمية المرأة والفتيات في التنمية، بما فيها مبادرة " كل امرأة وكل طفل" ومبادرة "التعليم العالمي أولا" .
وحث الامين العام قادة الأعمال والسياسيين للانضمام إلى تلك المبادرات من أجل دفع التغيير إلى الأمام.
"أتدركون أنه عندما نوفر للفتاة صحة أفضل، وتعليما، ورفاها، نحصد نتائج تتجاوز تلك الفتاة؟ إن الفتاة قيّمة لعالمنا مثلما الشجرةُ قيّمة للغابة. عندما تنمو الشجرة شامخةً وقوية، فإن البيئة بكاملها تستفيد. وعندما تكبر الفتاة مستقيمة وقوية، فإن عائلتها ومجتمعها وحتى بلدها يشعرون بآثار إيجابية " .
وتشير البحوث إلى أنه كلما بقيت فتاة في المدرسة الابتدائية لسنوات أطول، كلما عزز ذلك في نهاية المطاف أجورها بنسبة تصل إلى 20 في المائة.
وعند تكسب النساء والفتيات دخلا، فأنهن يعدن استثمار معظم هذه الأموال في عائلاتهن. لذلك، عندما يتواصل تعليم الإناث، يتواصل النمو الاقتصادي، قال السيد بان، مشيرا أمام الحاضرين إلى أن الاستثمار في الفتيات هو أكثر من مجرد قضية إنسانية:
" هذا هو التحدي للقيام بأعمال تجارية أفضل. هذه هي الفرصة لتغيير مؤسساتكم حتى تعكس مواقف أكثر استنارة حول الفتيات وتشمل الاستراتيجيات الرامية إلى تحسين حياتهن. الآن، أنا بحاجة أفكاركم. قولوا لي كيف أستطيع مساعدتكم لدعم الفتيات في العالم. دعونا نجعل مستقبلهن محور تركيزنا .. وسوف يحدثن فرقا في عالمنا."
بان كي مون قال أمام مجموعة من الشخصيات البارزة من القطاع الخاص والأوساط الأكاديمية والحكومات والمجتمع المدني ممن كرسوا جهودهم لتحقيق الأهداف الثمانية للأمم المتحدة لمكافحة الفقر إن "المستثمرين يميلون إلى تقييم الفرص على أساس عوائدها"، وأوضح، مسلطا الضوء على "قوة الفتاة"، أن "الأمم المتحدة تعطي الفتيات تصنيف الذهب: فعندما تستثمرون في مستقبلهن يضمن ذلك لكم نتائج تتكاثر في جميع أنحاء المجتمع في مجال الصحة والتعليم والسلام ورفاهية الأجيال المقبلة".

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031