السفيرة الأمريكية تؤكد أن أفضل وسيلة لإنهاء الحرب في سوريا هي عبر مؤتمر جنيف-2

قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سمانثا باور إن منطقة الشرق الأوسط كانت دائما فريسة لاضطرابات القوى المتنازعة ونادرا ما شهد العالم جهودا نحو تحقيق السلام، والتكلفة البشرية المذهلة للحرب في الوقت ذاته بهذا الوضوح الذي يشهده اليوم.

وأوضحت باور، في كلمتها أمام الجلسة الموسعة لمجلس الأمن الدولي حول الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية، أن هذا التناقض لافت بشكل خاص في سوريا، حيث تكثفت المبادرات الديبلوماسية على خلفية الحرب الأهلية الأكثر وحشية من أي وقت مضى، مضيفة أن أفضل وسيلة لإنهاء هذه الحرب، هي عبر محادثات مؤتمر جنيف – 2، الذي يهدف إلى تطبيق بيان مجموعة عمل جنيف. وقالت:

"إن حملة القصف السوري الأخير والقاتل، بما في ذلك استخدام صواريخ سكود، والبراميل المتفجرة في ضواحي حلب ودمشق، يقدم دليلا آخر على وحشية نظام الأسد، وحقيقة أنه لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع، ولهذا نركز بشدة الانتقال السياسي التفاوضي من الطراز الذي ستتم مناقشته في جنيف. إن الحاجة الملحة للتقدم الديبلوماسي تتضح من ازدياد شدة الأزمة الإنسانية التي سببتها الحرب، ومن إخفاق الحكومة السورية في تطبيق البيان الرئاسي للمجلس بتاريخ الثاني من تشرين الأول/اكتوبر".

وتحدثت السفيرة الأمريكية بإسهاب عن مختلف أشكال المعاناة التي يعشيها الشعب السوري، داخل البلاد وممارسات نظام الرئيس بشار الأسد والقوات الحكومية، إضافة إلى معاناة اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك. كما أشارت أيضا إلى تجاوزات قوات المعارضة السورية، قبل أن تتحدث عن تأثير الأزمة على دول الجوار وتحديدا الأردن ولبنان.

وفيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني والسلام في الشرق الأوسط، قالت السفيرة باور:

"تواصل الولايات المتحدة جهودها لمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين على التوصل إلى اتفاق الوضع النهائي، الذي يعترف بدولتين لشعبين، يعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن. لقد عاد وزير الخارجية كيري إلى المنطقة في وقت سابق من هذا الشهر لدعم الإطار المقترح الذي يتناول جميع القضايا الجوهرية. ومع دراسة الأطراف للقرارات الصعبة المقبلة، لا تزال الولايات المتحدة على قناعة بأن فوائد السلام - للطرفين - يمكن أن تكون تتحقق بشكل أفضل من خلال هذا النوع من العملية التي نحن منخرطون فيها في الوقت الحاضر".

وكررت مجددا موقف الولايات المتحدة، من أن على  جميع الأطراف الاحجام عن الإجراءات التي قد تقوض المناخ اللازم للمفاوضات الجارية، مضيفة أن الخطوات التي تقلل من الثقة، مثل استمرار النشاط الاستيطاني، إنما تغذى الشكوك على الجانبين .




البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

وراء كواليس الأمم المتحدة

2017 General Assembly Debate

 

يناير 2018
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« ديسمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031