الأمين العام يؤكد أهمية أن تعمل الشعوب والدول معا لصالح البشرية جمعاء

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن العالم يمر بفترة مليئة بالتحديات تتسم بالتحولات الكبرى، من الأزمة في سوريا التي تعد أكبر تحد للسلم والأمن إلى تغير المناخ وهو التهديد الأعظم لمستقبل البشرية.

وأكد بان أن ظواهر الطقس المتطرفة لم تعد قضية نظرية للمستقبل، بل هي حقيقة في عالم اليوم تتجلى آثارها مع أحداث مثل الإعصار المدمر الذي ضرب الفلبين قبل نحو أسبوع وأدى إلى الموت والدمار.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بان كي مون في جامعة فايتوتس مانغيس في ليثوانيا حيث أشاد بعمل الدولة حديثة العهد لمشاطرة خبرتها في مجال التحول الديمقراطي الناجح مع الآخرين.

ويواجه العالم، كما قال الأمين العام، تطورات كبيرة على الصعيد العالمي في السياسة والاقتصاد بما يوفر الفرص والمخاطر معا.

واستعرض الأمين العام جهود الأمم المتحدة على مختلف الأصعدة ومنها توفير الغذاء لنحو تسعين مليون شخص كل يوم، وتحصين ستين في المائة من الأطفال في العالم.

وقال إن الأهداف الإنمائية للألفية التي اتفق قادة العالم على تحقيقها  بحلول عام 2015 ولدت أكثر حملات محاربة الفقر فعالية، وإن العالم يواصل العمل على مسار تلك الأهداف فيما يضع أجندة جديدة لأهداف التنمية المستدامة.

وبمناسبة اليوم العالمي للتسامح الذي احتفلت به الأمم المتحدة السبت، حذر بان كي مون من مشكلة التعصب.

وقال إن هذا السم يظهر في الأبعاد الطائفية المتزايدة للصراع في سوريا، ويتجلى في أوروبا التي مازالت تحاول القضاء على معاداة السامية الموجودة منذ عهد طويل فيما تصارع موجات جديدة من التمييز ضد المهاجرين والمسلمين وغيرهم من الأقليات.

وفي الختام قال بان إن العالم يواجه ضغوطا هائلة، ولكن الوقت الراهن يتيح أيضا الفرص، وأكد على الحاجة لأن تعمل الشعوب والدول معا ومن خلال الأمم المتحدة، داعيا الجميع إلى أن يكونوا مواطنين دوليين يعملون لصالح البشرية جمعاء.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31