مسئولون أفارقة ينتقدون موقف مجلس الأمن بشأن المحكمة الجنائية الدولية وكينيا

استماع /

بعد رفض مجلس الأمن الطلب الأفريقي بشأن تأجيل مقاضاة الرئيس الكيني ونائبه قال مندوب إثيوبيا تيكيدا أليمو إن جلسة مجلس الأمن كانت مخيبة للآمال.

ولكنه أضاف للصحفيين:

"ولكن من ناحية أخرى نشعر أنه كان نصرا معنويا لأفريقيا. أعتقد أنه يجب أن يتم على الفور تبديد فكرة أن أفريقيا تسعى للانتقام من المحكمة الجنائية الدولية، هذا غير صحيح. لقد أتينا إلى مجلس الأمن لأنه مسئول عن السلم والأمن الدوليين. إن الكينيين هو المسئولون عن السلم والأمن ليس فقط في كينيا وإنما في المنطقة كلها فمثلا قاموا بنشر القوات الكينية في الصومال في القتال ضد الشباب، إن الرئيس الكيني هو الرئيس الأعلى للقوات المسلحة الكينية ويرى القادة الأفارقة ضرورة عدم تعطيل جهوده."

وقال أليمو إن رفض القرار في مجلس الأمن يدل على انعدام الثقة في أفريقيا، وأعرب عن خيبة أمله العميقة إزاء ذلك الأمر.

من جهته قال المندوب الكيني ماشاريا كاماو إن الموقف الأفريقي يمثل نقطة تحول مهمة في التضامن الأفريقي.

"نحن واثقون من أن رغبة أفريقيا ستتحقق خلال الأيام والأسابيع المقبلة، هذا اعتقادنا وسيكون رسالة للاجتماع الذي عقد في مجلس الأمن."
وكان مجلس الأمن الدولي قد رفض مشروع قرار مقدما من ثلاث عشرة دولة أفريقية يطلب من المحكمة الجنائية الدولية تأجيل مقاضاة الرئيس الكيني ونائبه لمدة اثني عشر شهرا.

جاء موقف المجلس نتيجة تصويت سبع دول، منها الصين وروسيا، لصالح مشروع القرار وامتناع ثمان عن التصويت.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031