قرار يدعو اسرائيل لتعويض لبنان وسوريا لتسببها بالبقعة النفطية

استماع /

بأغلبية ساحقة صوتت اللجنة الاقتصادية والمالية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، على مشروع قرار حول البقعة النفطية على الشواطئ اللبنانية التي نتجت عن ضرب اسرائيل لمحطة للطاقة الحرارية في الجية عام 2006.

وجدد القرار وللعام الثامن على التوالي، التعبير عن القلق ازاء الآثار السلبية لتدمير سلاح الجو الاسرائيلي لصهاريج تخزين النفط في منطقة الجية لتوليد الكهرباء، وجددت اللجنة طلبها لاسرائيل بتحمل مسؤولية تقديم التعويض الفوري والكافي لحكومة لبنان وغيرها من الدول، التي تضررت جراء البقعة النفطية، مثل سوريا التي تلوثت شواطئها جزئيا.

المندوب الاسرائيلي أعرب عن خيبة أمله إزاء القرار، وقال إن الدافع وراءه سياسي وهو أحادي الجانب وغير متوازن وليس له مكان في منبر مهني كهذا، وأضاف:

"من الواضح أن واضعي هذا القرار أساؤوا إلى سمعة اسرائيل، كما تجاهل القرار تعاون اسرائيل مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة وغيرها من الوكالات الإنسانية لمعالجة الوضع على الشواطئ اللبنانية. إن القرار يشجع سردا معاديا لاسرائيل ويضع سابقة للدول الأخرى لكي تعمل بقوة ضد جيرانها، والمطالبة بالأضرار حين ترد الدول للدفاع عن نفسها كما تقدم صورة مشوهة لما حصل عام 2006 وتوضح أن إسرائيل هي المعتدي وحزب الله لم يتم ذكرهم".

بدوره شكر المندوب اللبناني، الدول التي صوتت لصالح القرار مشيرا إلى أن البقعة النفطية لا تزال تهدد صحة الإنسان والبيئة وأن الضرر الذي لحق من جراءها لا يرقى إليه شك وأن ادعاءات اسرائيل مضللة وغير صالحة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031