إسرائيل تهاجم اجتماع اللجنة الرابعة وتصفه بمسرح العبث وفلسطين ولبنان تردان

استماع /

اختتمت اللجنة الرابعة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة والمتعلقة بالمسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار، مناقشة تقرير اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة.

في التقرير التالي، نستعرض أبرز ما دار في الاجتماع من خلال بيانات مندوبي كل من فلسطين ولبنان واسرائيل.

في ختام مناقشة "التقرير الخاص المعني بالتحقيق في الممارسات الاسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة"، وصف بنيامين شاروني، مندوب اسرائيل في اللجنة الرابعة، اجتماع اللجنة "بمسرح العبَث"، كما وصف التقرير بأنه منحاز وأحادي الجانب ويخدم أجندة سياسية تهدف إلى تشويه سمعة اسرائيل.

وقال شاروني، إن بلاده ملتزمة بالسلام مع الشعب الفلسطيني، إذ أفرجت إسرائيل عن ستة وعشرين سجينا قبل أسبوعين كانوا متهمين بقتل إسرائيليين. وعلى الرغم من أن هذا كان حدثا مؤلما لشعبه، فقد اتخذت اسرائيل هذه الخطوة لأنها على استعداد لتقديم  تنازلات مؤلمة من أجل التوصل إلى اتفاق، وأضاف:

" التقرير، كان مشبعا بانتقادات قاسية لإسرائيل، وقد تناسى أن يذكر أن عشرة آلاف من الصواريخ و قذائف الهاون قد تم إطلاقها تجاه بلادي من قطاع غزة منذ عام 2001.  لقد اختارت اللجنة أيضا أن تتجاهل تماما انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الفلسطينيين ضد شعبهم، مثل اضطهاد منظمة التحرير الفلسطينية وحماس لمثلي الجنس في المجتمع الفلسطيني. لقد كان هناك أدلة كثيرة على أن استنتاجات اللجنة كانت محددة سلفا، ولذلك، واصلت إسرائيل رفض التعاون مع الهيئة التي كانت متحيزة منذ البداية".

 وردا على بيان إسرائيل، أكدت نادية رشيد، مندوبة فلسطين في اللجنة الرابعة، أن التقرير لم يكن متحيزا ولا أحادي الجانب، كما أن التقرير قد التزم بالاطار القانوني الدولي وقرارات الأمم المتحدة، ولم يكن هناك أي تشويه للحقيقة أو تشويه لسمعة إسرائيل من قبل اللجنة.

وأضافت رشيد، أن اللجنة ذكرت الحقائق المتعلقة بالانتهاكات المنهجية والصارخة للحقوق من قبل إسرائيل، وبعضها يصل إلى حد جرائم الحرب، وقد واصلت إسرائيل تبرير هذه الانتهاكات من خلال مهاجمة أولئك الذين تحدثوا ضدهم. وأضافت:

"إن المندوب الإسرائيلي، خلال بيانه اليوم، لم يشر إلى، أو تعرف على جذور النزاع الإسرائيلي الفلسطيني المستمر ولو مرة واحدة وهو احتلال الأراضي الفلسطينية منذ عام 1967 وإخضاع الشعب الفلسطيني لعقود. لن يحل الصراع أي تخفيف للقيود. إن تقليل معدل الجريمة مع استمرار ارتكابها، هو منطق مغلوط. فقط انهاء الاحتلال من شأنه أن يمكن الشعب الفلسطيني من أن يعرف حقيقة الكرامة والسلام اللذين كان قد حرم منهما لعقود من الزمن".

 وأكدت المندوبة الفلسطينية أن موقف المجتمع الدولي كان واضحا وانعكس في تصريحات اللجنة الرابعة ومجلس الأمن، فضلا عن الدعم المبدئي في الجمعية العامة، وكان أيضا ردا واضحا على الحجج اللاذعة لاسرائيل.

بدورها، قالت كارولين زيادة، مندوبة لبنان في بيانها أمام اللجنة، إنه ليس من الطبيعي أن سبعة ملايين من أصل اثني عشر مليون فلسطيني هم لاجئون سواء داخل فلسطين أوالدول المضيفة ومن ضمنها لبنان، في حين واصلت اسرائيل تحديها لحقهم في العودة إلى وطنهم. وأضافت:

"ليس من الطبيعي أنه في حين أن المحادثات قد استؤنفت، واصل الإسرائيليون الموافقة على بناء المستوطنات، بما في ذلك ألف وسبعمائة وحدة سكنية في القدس يوم الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر. ليس من الطبيعي تشييد أربعمائة وواحد وأربعين كيلومترا من جدار الفصل العنصري، وأن هناك أكثر من سبعة آلاف فلسطيني قد قتلوا على أيدي القوات الإسرائيلية، وأن خمسة وعشرين ألف منزل للفلسطينيين قد تم هدمها في الضفة الغربية". 

مندوب اسرائيل، قال إن هناك بعض الوفود تنشر الاكاذيب والاتهامات في محاولة لسحق العملية الديمقراطية للجنة الرابعة كما يفعلون في أوطانهم، مشيرا إلى أنه من الأفضل أن يتم بذل تلك الجهود في توفير الحرية للنساء والأقليات المضطهدة في بلدانهم بدلا من إضاعة وقت اللجنة الثمين، وأضاف ردا على بيان المندوبة اللبنانية:

"كان لافتا خصوصا جرأة المندوبة اللبنانية، نظرا للفساد والعنف الموجود في بلادها. يجب على ممثلة لبنان أن تلقي نظرة على مخيمات اللاجئين في بلادها حيث يتم التمييز ضد الفلسطينيين باستمرار". 

وكانت اللجنة الرابعة قد أشارت إلى أن التفاؤل النابع من مبادرة السلام الأخيرة في الشرق الأوسط، قد أصبح محفوفا بالمخاطر التي قد ترجع المبادرة  إلى الوراء، وذلك أثناء استماعها لبيانات الدول الأعضاء في اللجنة الرابعة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

يوليو 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يونيو    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031