وكالات الأمم المتحدة تطلق نداء إنسانيا عاجلا لمساعدة الفلبين

استماع /

يطالب المجتمع الإنساني بحشد 301 مليون دولار لتوفير المساعدات المنقذة للحياة إلى الناس المتضررين من إعصار هايان الذي ضرب الفلبين. المزيد فيما يلي.

وفقا للأرقام الحكومية، تضرر حوالي 11.3 مليون شخص جراء إعصار هايان الذي ضرب الفلبين يوم الجمعة الماضي، وأجبر حوالي  700،000 شخص على ترك منازلهم. وتصعد وكالات الإغاثة من نطاق عملياتها في الفلبين بهدف الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس وتوفير الغذاء والمياه النظيفة والأدوية لهم.

وفي مؤتمر صحفي عقده يانس لاركيه المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في جنيف، قال لاركيه إن احتياجات المتضررين تشمل المأوى والصرف الصحي  من بين أمور أخرى كثيرة.وللاستجابة لتداعيات هذه الكارثة أطلق مكتب تنسيق المساعدات الإنسانية – أوتشا اليوم الثلاثاء في العاصمة الفلبينية مانيلا نداء إنسانيا بقيمة 301 مليون دولار لتزويد الناس بالمساعدات المنقذة للحياة. وفي هذا الإطار تبرع الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ في الأمم المتحدة – سيرف ب 25 مليون دولار لبدء حملة الدعم المالية. مزيد من التفاصيل مع يانس لاركيه:

"لقد أطلقنا خطة عمل إنسانية استجابة للكارثة التي سببها إعصار هايان في الفلبين. وقد أطلقتها منسقة الطوارئ ووكيلة الأمين العام للشؤون الإنسانية فاليري أموس من مانيلا مع الدول الأعضاء هناك. خطة العمل تطلب 301 مليون دولار. لتغطي جميع قطاعات المساعدة الإنسانية. وتقدر الحكومة - ونحن نعكس هذا الرقم - أن 11.3 مليون شخص قد تضرروا من الإعصار في تسع مناطق بوسط الفلبين. من هؤلاء المتضررين، نقدر أن حوالي 660،000 هم الآن مشردون."

ومن خلال استجابته، ينوي مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية أيضا توزيع أجهزة راديو أو ما سماه السيد لاركيه "أجهزة راديو لحالات الطوارئ في صندوق" من أجل توصيل المعلومات الهامة  إلى المجتمعات المحلية المتضررة.

وفي الوقت نفسه تطالب اللجنة الدولية للصليب الأحمر (ICRC) تطلب ب 94.6 مليون دولار لتوفير مواد الإغاثة الأساسية إلى 100،000 أسرة على مدى فترة 18 شهرا.

وتعمل اللجنة الدولية بالتعاون الوثيق مع الشركاء الوطنيين في الاستجابة للكارثة، وفقا للمتحدثة باسمها، آن رينيكر :

"سنركز على الاستجابة للاحتياجات الأكثر إلحاحا فيما يتعلق بالغذاء والماء والصرف الصحي، وتوفير المستلزمات المنزلية الأساسية، وتوفير الرعاية الصحية الأساسية، والاعتناء بجثث الضحايا وإعادة الاتصال بين أفراد العائلة."

الاحتياجات الصحية على أرض الواقع كبيرة. فقد أصيب عشرات الأشخاص بجروح كما إصيب الكثيرون بالصدمة بفعل مرور الاعصار، كما جاء على لسان طارق جاساريفتش المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية بجنيف، الذي أوضح أن المرافق الصحية في المناطق المتضررة من الإعصار تكبدت خسائر فادحة، مما اضطر البعض منها إلى وقف أنشطتها:

"ما نحاول القيام به حقا في الوقت الراهن هو توفير اللوازم الصحية بسرعة ولكن أيضا دعم وزارة الصحة في الفلبين، لتنسيق وصول الفرق الطبية قادمة، لضمان أن تستخدم المستلزمات الطبية حيث تكون هناك حاجة إليها وبالطريقة الأكثر فعالية."

وتقوم منظمة الصحة العالمية حاليا بإنشاء المستشفيات الميدانية بمساعدة حكومة البلاد والمنظمات غير الحكومية. كما تؤسس أيضا نظاما للإنذار المبكر للكشف عن أي حالات تفشي للأمراض من أجل الاستجابة لها في وقت مبكر.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930