دي شوتر يدعو إلى اعتبار الغذاء كحق من حقوق الإنسان يجلب التماسك و المساءلة

استماع /

قال مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بالحق في الغذاء أوليفييه دي شوتر إنه في الوقت الذي تم وضع رؤى متعددة ومتضاربة للأمن الغذائي على الطاولة، فإنه أمر مثير للإعجاب أن نرى هذا العدد الكبير من الدول تعتمد قوانين وسياسات واستراتيجيات لإعمال الحق في الغذاء.

جاء ذلك أثناء إحاطته اليوم أمام اللجنة الاجتماعية والإنسانية والثقافية التابعة للجمعية العامة.

وشدد دي شوتر على أن قوانين الأمن الغذائي والسياسات القائمة على الحقوق والاستحقاقات - من الموارد الإنتاجية، إلى الحصول على المواد الغذائية والحماية الاجتماعية – هي دعم للأمن الغذائي، مضيفا أنه يمكن أن تؤدي هذه القوانين إلى تغييرات في المشهد السياسي والاقتصادي والزراعي وتشق طريقا دائما ضد الجوع.

وقال دي شوتر إن "اعتبار الغذاء حقا من حقوق الإنسان يجلب التماسك والمساءلة. فهو يساعد على سد الثغرات من خلال وضع الأمن الغذائي لجميع المواطنين في أعلى التسلسل الهرمي لصنع القرار، وجعل عمليات صنع القرار مسألة تشاركية وقابلة للمساءلة".

دي شوتر سخر تقريره النهائي إلى الجمعية العامة، بعد ست سنوات من عمله كمقرر خاص، لتحديد أين وكيف تم إحراز التقدم في تنفيذ الحق في الغذاء، والخطوط العريضة لوضع مزيد من الخطوات لجعل هذا الحق عاملا.

وقد استند دي شوتر في تقريره على أحد عشر بعثة قطرية، من مجموعة من الدول من جميع المناطق، ومشاورات إقليمية حول الحق في الغذاء في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي (2011 ) وشرق وجنوب أفريقيا (2012 ) وغرب أفريقيا (2013) .

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031