وزير الاعلام الأردني يتحدث عن الأزمة السورية وتداعياتها أمام مجلس حقوق الإنسان

استماع /

قال محمد المومني، وزير الدولة لشؤون الإعلام الأردني والناطق الرسمي باسم الحكومة، إن الأزمة السورية كانت لها تداعيات مباشرة وغير مباشرة على بلاده، التي وصل عدد سكانها إلى ما يقارب سبعة ملايين نسمة.

وأشار في كلمة له، خلال ترؤسه وفد الأردن لمناقشة التقرير الوطني لآلية الاستعراض الدوري الشامل في مجلس حقوق الإنسان بجنيف، إلى جهد  المملكة الأردنية الكبير في استضافة اللاجئين السوريين، حيث يوجد على أرض الأردن ما يزيد على مليون وثلاثمائة ألف سوري، منهم ستمائة ألف شخص مسجلين بصفة لاجئ مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين،  وأضاف:

"لك أن تتخيل حجم الضغط الهائل الذي تتعرض له بلادي من جراء استضافة اللاجئين السوريين. هنالك ضغط هائل على البنية التحتية وعلى الموادر المائية، علما بأن الأردن رابع أفقر دولة في العالم في المياه. هنالك ضغط هائل على الموارد التعليمية والموارد الصحية والمستشفيات. اضطررنا في كثير من مدارسنا لعمل ساعات دراسية في فترات الصباح وأخرى في فترات المساء كي نحتضن الطلبة السوريين، الذين لجأوا لنا. الأردن يفتخر بدوره الإنساني والقومي في مساعدة من يطلب مساعدته ومن يستغيث به، ولكن حجم العبء كبير وثقيل، وقد أعلن الملك عبد الله في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن الأردن يريد ويتوقع ويطلب من المجتمع الدولي أن يساند الأردن في جهوده في استضافة اللاجئين السوريين، لأن هذا أمر يقوم به الأردن بالنيابة عن المجتمع الدولي".

وأكد المومني أن ما يأتي من مساعدات الآن لا يكاد يتجاوز ثلاثين إلى أربعين بالمائة من حجم التلكفة المادية فقط لاستضافة اللاجئين السوريين، فضلا عن التأثيرات غير المباشرة على سوق العمل ومعدلات التضخم وأجورالسكن وغيرها من التداعيات الأمنية والاجتماعية المختلفة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31