مقرر حقوقي يدعو إلى عدم تجاهل قضية حقوق الإنسان في ايران في ظل التقارب الدولي

استماع /

قال خبير الأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في ايران، أحمد شهيد إن أي حوار متجدد بين ايران والمجتمع الدولي يجب أن يتضمن مسألة حقوق الإنسان وألا يتم يتجاهلها.

وطالب شهيد الذي استعرض تقريره أمام اللجنة الثالثة التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، بعدم تجاهل سجل ايران في مجال حقوق الإنسان مشيرا إلى فشل السلطات الإيرانية في معالجة نقاط الضعف في اطرها التشريعية وسياساتها والتي تؤثر على وضع حقوق الإنسان في البلاد. وقال:

"إن الحقيقة المجردة من مسألة حقوق الإنسان في ايران، تمثل تذكيرا قويا بأن الاصلاحات في مجال حقوق الإنسان يجب أن تمثل جانبا محوريا من جوانب الأجندة التشريعية للحكومة الجديدة وفي أي حوار بين الحكومة والمجتمع الدولي".

وأكد شهيد على أن زيارته للبلاد ستعمل على تحسين قدرته على التحقيق في مزاعم تأثير العقوبات على قضية حقوق الإنسان وهي مسألة ذات أهمية كبيرة، حيث إن التقارير المتضاربة وعدم وجود بيانات رسمية يجعل الأمر صعبا في تحديد جميع العوامل التي تسهم في المحن الإنسانية التي يعاني منها الشعب الإيراني.

وانتقد شهيد طهران لاعدامها أكثر من سبعمائة شخص خلال الثمانية عشر شهراالماضية، ونحو مئة شخص قد أعلن عنهم رسميا خلال الثلاثة أشهر الماضية، داعيا إلى المزيد من الحرية للأحزاب السياسية والإقليات، ومعالجة المسائل العالقة الأخرى.

وردت مبعوثة ايران لدى الأمم المتحدة بأن تقرير شهيد تجاهل الوضع الجيد للمرأة في البلاد، ولم يول اهتماما كافيا للنظام القضائي لايران والثقافة الإسلامية ويعتبر ما يراه في الغرب معيارا للعالم كله.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

ديسمبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« نوفمبر    
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031