لادسوس: زيادة كثافة الصراع في دارفور زادت الحاجة للحماية والمساعدات الإنسانية للمدنيين

استماع /

عقد مجلس الأمن الدولي جلسة حول إقليم دارفور، استمع خلالها إلى إفادة من وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام، إرفيه لادسوس، ومن الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور، محمد بن شمباس.

وقد استعرض لادسوس خلال الجلسة تقرير الأمين العام الأخير الخاص بالبعثة المختلطة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور، يوناميد، والخطوات التي تتخذها الأمانة العامة للأمم المتحدة لتحسين فاعلية البعثة.

وذكر لادسوس أن التقرير يشير إلى حدوث تقدم محدود في عملية السلام، وإلى أن الوضع الأمني ​​مقلق للغاية وإلى استمرار الحاجة للمساعدات الإنسانية الكبيرة في دارفور. وقال:

"إضافة إلى ذلك، يصف التقرير الزيادة المثيرة للقلق الشديد في الهجمات العنيفة من قبل المهاجمين المسلحين ضد اليوناميد والموظفين الإنسانيين. في حين سيتحدث السيد شمباس عن ذلك بمزيد من التفاصيل، أود أن أغتنم الفرصة لأعرب عن التعازي لحكومات وأسر جنود حفظ السلام الذين قتلوا بشكل مأساوي في الهجمات الأخيرة، وأضم صوتي إلى من يدعون حكومة السودان لتحديد ومحاسبة المسؤولين بسرعة. يجب وضع حد للإفلات من العقاب عن هذه الأفعال المستنكرة".

وأشار وكيل الأمين العام إلى أن مقر الأمم المتحدة يعمل مع الدول المساهمة بقوات وعناصر شرطة لضمان أن تكون هذه القوات المنتشرة في دارفور مجهزة ومدربة بشكل ملائم، وعلى استعداد للعمل في بيئة أمنية صعبة للغاية. كما ذكر أن إدارة حفظ السلام تعمل مع الدول التي تعد  لنشر وحدات جديدة في دارفور لضمان أن تلبي هذه الوحدات المعايير والمتطلبات التشغيلية، مضيفا أن ذلك يشمل الاستعدادات لنشر ثلاث كتائب مشاة لتحل محل الوحدات التي تم أو سيتم سحبها قريبا، إضافة إلى وحدة مروحيات.

وتطرق لادسوس إلى نقطة أخرى وردت في تقرير الأمين العام قائلا:

"إن زيادة كثافة الصراع زادت الحاجة إلى الحماية والمساعدات الإنسانية بين المدنيين. وعلاوة على ذلك، مازالت هناك حاجة كبيرة لدعم عملية السلام والجهود المبذولة لتعزيز سيادة القانون وحقوق الإنسان في دارفور. ولضمان أن تتوفر للبعثة الموارد والتشكيل والإجراءات اللازمين لمعالجة هذه القضايا على نحو أكثر فعالية، بدأنا، بالتشاور الوثيق مع الاتحاد الأفريقي، المراجعة التطلعية والمفصلة لليوناميد، والتي طالب بها قرار المجلس رقم  2113".

وأكد وكيل الأمين العام لعمليات حفظ السلام أن الوناميد، وعلى الرغم من الظروف الصعبة للغاية، لا تزال ثابتة على التزامها بتوفير الحماية اللازمة للمدنيين، وتسهيل وصول المساعدات وتقديم الدعم لعملية السلام، مضيفا أن إدارته ستواصل العمل مع البعثة والاتحاد الأفريقي والشركاء الآخرين لضمان أن يتمكن حفظة السلام في دارفور من القيام بالمهام المنوطة بهم بقوة وفعالية وكفاءة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أبريل 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« مارس    
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930