ابن شمباس يحث الحكومة السودانية على تقديم مرتكبي الهجمات ضد اليوناميد إلى العدالة

استماع /

قال محمد بن شمباس الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور إن الأوضاع الأمنية والتهديدات الماثلة أمام أفراد بعثة اليوناميد وعمال الإغاثة مازالت تثير القلق البالغ.

واستعرض ابن شمباس، أمام مجلس الأمن الدولي ،عددا من الحوادث الأمنية الأخرة منها مقتل أربعة من جنود حفظ السلام في حادثتين منفصلتين.

وأكد أنه سيواصل حث الحكومة السودانية على فعل المزيد لتقديم الجناة إلى العدالة.

وفي الجلسة التي عقدها مجلس الأمن حول دارفور قال رئيس بعثة اليوناميد:

"يزيد من تعقيد الوضع في دارفور الصراعات القبلية التي تجتاح المنطقة. إن القتال بين الرزيقات في الجنوب والمعاليا في شرق دارفور، والمسيرية والسلامات في الوسط، والرزيقات الشمالية-الأبالة من جهة وبني حسين في شمال دارفور من جهة أخرى قد أدت إلى وقوع أعداد كبيرة من الضحايا والتشريد الواسع ومأساة إنسانية تفوق ما نجم عن الاشتباكات بين قوات الحكومة والحركات غير الموقعة على اتفاق السلام."

وفي إطار جهود التعامل مع هذا الوضع ومعالجته تعمل بعثة اليوناميد عن كثب مع السلطات على كافة المستويات بما في ذلك من خلال توفير الدعم التقني واللوجيستي للمصالحة بين القبائل المتقاتلة.

وتحدث المبعوث الخاص المشترك في دارفور عن التقدم في تطبيق وثيقة الدوحة للسلام في دارفور، وقال:

"مازلت منخرطا مع الحركات غير الموقعة في محاولة لإيجاد ارضية مشتركة للنهوض بعملية السلام في دارفور. وقد أجريت مشاورات أولية مع قادة حركة العدل والمساواة فصيل جبريل وحركة تحرير السودان فصيل ميني ميناوي في تنزانيا لتطوير تفاهم مشترك وتقدير للوضع في دارفور ومناقشة السبل العملية لتحسينه. وقد أعادت الحركات تأكيد التزامها بالسلام والتسوية السياسية التفاوضية في دارفور في سياق الحل الكلي لمشاكل السودان."

وذكر محمد بن شمباس أن خفض قوام قوات الجيش والشرطة في بعثة اليوناميد يسير في الاتجاه الصحيح كجزء من نتائج الاستعراض الذي أجري من قبل لأفراد البعثة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

تواصل

 

أغسطس 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« يوليو    
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31