السفير السعودي: الوقت قد حان لأن يضع مجلس الأمن حدا فاصلا وسريعا لمعاناة الشعب السوري

استماع /

انتقد السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي أداء مجلس الأمن الدولي على صعيد القضية الفلسطينية التي قال إنها تدرس في المجلس منذ أكثر من ستين عاما.

وأضاف في الجلسة التي عقدت حول الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط.

"أما آن لمجلسكم الموقر أن يتخلى عن التراخي في القيام بدور أكثر فعالية وإيجابية لحل القضية الفلسطينية. أما آن للمجلس الموقر أن يدرك أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي يشكل اليوم كما شكل عبر العقود الماضية تهديدا خطيرا للأمن والسلم الدوليين. إن بلادي التي كانت الراعي الأول لمبادرة السلام العربية تطالبكم أن تلتزموا بمسئوليتكم التاريخية والإنسانية والأخلاقية حتى لا يفقد العالم أمله في السلام وثقته في مؤسسات العمل الدولي المشترك."

وكانت وزارة الخارجية السعودية قد أعلنت رفضها الانضمام إلى عضوية مجلس الأمن الدولي لمدة عامين بعد أن فازت بها في انتخابات الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي.

وفي كلمته أمام المجلس قال السفير السعودي عبد الله المعلمي إن النظام السوري مازال مستمرا في شن حملة إبادة على الشعب استخدم فيها كل أنواع الأسلحة التقليدية وغير التقليدية.

"إلا أن هذا المجلس الموقر لن يتمكن من ردعه وإيقافه عند حده وحماية مواطنيه الذين تخلى عن مسئوليته عن حمايتهم وذلك بسبب الاستخدام المتكرر لحق النقض، وعندما تحرك المجلس عقب مذبحة الغوطة التي ارتكب فيها النظام السوري جريمة قتل أكثر من ألف شخص بالأسلحة الكيميائية جاء الرد من المجلس قليلا ومتأخرا، وانصرفت أنظاره نحو الأسلحة الكيميائية وكيفية التخلص منها واختزلت قضية شعب يناضل من أجل حريته في جزئية الأسلحة الكيميائية."

وأضاف المعلمي أن الوقت قد حان لأن يضع مجلس الأمن حدا فاصلا وسريعا لمعاناة الشعب السوري وألا يسمح للنظام السوري بأن يستغل قرارات المجلس كوسيلة للمماطلة والتأجيل والتسويف.

وناشد السفير السعودي أعضاء المجلس العمل على استعادة ثقة شعوب العالم في مؤسسات العمل الدولي المشترك وعلى رأسها مجلس الأمن، والالتزام بمسئوليته في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031