الأمين العام يدعو الأطراف المعنية في الكونغو الديمقراطية إلى مواصلة عملية سياسية تعالج الأسباب الجذرية للصراع

استماع /

دان أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون القصف العشوائي لحركة ام 23، والذي تسبب في العديد من الوفيات والإصابات والخسائر فيما بين المدنيين، في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وفي المنطقة الحدودية مع رواندا، وبين قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

ووفقا لبيان منسوب إلى المتحدث باسم الأمين العام، فإن السيد بان الذي يشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد العنف في شرق الكونغو الديمقراطية، يشجع كافة الأطراف المعنية على مواصلة عملية سياسية شاملة تهدف إلى معالجة الأسباب الجذرية للصراع.

كما يدعو جميع الأطراف الإقليمية المعنية إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والامتناع عن أي أعمال أو أقوال يمكن أن تؤدي إلى مزيد من التدهور في الوضع، ويدعو أيضا جميع الدول الأعضاء ذات التأثير في المنطقة للمساعدة في التخفيف من حدة التوتر.

وذكر البيان أن مبعوثة الأمين العام الخاصة لمنطقة البحيرات العظمى وممثله الخاص لجمهورية الكونغو الديمقراطية ينخرطان حاليا بشكل كامل في الجهود الدبلوماسية للمساعدة على تجاوز الحالة الراهنة.

هذا ويؤكد الأمين العام أن الأمم المتحدة أن الأمم المتحدة ما زالت ملتزمة باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية المدنيين في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية تمشيا مع قرار مجلس الأمن رقم 2098 (2013)، والقرارات السابقة بشأن الحالة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، ويشدد السيد بان على أن المفسدين وأولئك الذين ينتهكون القانون الدولي يجب أن يخضعوا للمساءلة.

البرنامج اليومي
البرنامج اليومي
Loading the player ...

 

أكتوبر 2014
الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
« سبتمبر    
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031